30 سنة سجنا نافذة لمغتصب وقاتل أستاذة بأوطاط الحاج



أغلقت غرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف بفاس، آخر فصل من فصول قضية اغتصاب وقتل أستاذة بمنطقة أوطاط الحاج التابعة لإقليم بولمان بعد أن تفجّرت هذه القضية في الخامس والعشرين من شهر نونبر من السنة المنصرمة بمجرد العثور على الضحية جثة هامدة بالقرب من حمام مهجور، حيث مسرح الجريمة.

 

وبعد أن كانت هيئة الحكم، أدانت مقترف الفعل الجرمي في المرحلة الإبتدائية على خلفية هذا الملف بـ 20 سنة سجنا نافذة بسبب تهم ثقيلة تضمّنها صك الإتهام في مواجهته، عادت هيئة الحكم لتشدّد العقوبة وترفعها في مرحلة الإستئناف إلى 30 سنة سجنا نافذة بسبب الإغتصاب والضرب والجرح المؤدي إلى الموت باستعمال السلاح الأبيض.

 

هذه القضية التي أخرجت حشودا من المواطنين إلى الشارع في تشديد منهم على ضرورة توفير الأمن بمنطقة أوطاط الحاج، عرفت تطورا حاسما بعد أن رفعت أمس الثلاثاء، الهيئة المكلفة بهذا الملف، مدة العقوبة السالبة للحرية في حق الفاعل.

 

وتعود تفاصيل هذه الجريمة إلى يوم الأربعاء الموافق للخامس والعشرين من شهر نونبر من السنة المنصرمة بعد أن باغت مرتكب الفعل الجرمي، الضحية التي كانت قيد حياتها، أستاذة في عقدها الرابع لتُكتب يومها شهادة وفاتها بعدما عمد إلى محاصرتها أثناء رجوعها من عملها بنادي تابع لإحدى الثانويات التأهيلية بالمنطقة.

 

استغلّ حينها خلو المكان قبل أن يقوم باعتراض طريقها ويعمد إلى اغتصابها بالقوة إلى أن جرى اكتشاف الأمر أثناء العثور عليها وهي جثة هامدة مضرجة في دمائها وآثار الإعتداء موشومة في جسدها، الشيء الذي استلزم نقلها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني بفاس لإخضاعها للتشريح الطبي.

 

وقبل النطق بالحكم، أبانت أطوار التحقيق عن حقائق مروعة في هذه الجريمة التي اقترفها عشريني عاطل عن العمل قبل أن يتم إيقافه من طرف رجال الدرك بالمنطقة ومن ثمة الزّج به بالسجن المحلي بوركايز بفاس.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. احمد

    30 سنة سجنا في قضية الاغتصاب مع القتل أين الإعدام….!

  2. بلاش منو

    احتجز و اغتصب وقتل وثلاثين عام ديال ماكلة ونعاس فابور
    زمان يا زمان وقاليك بغاو الأمن

  3. بلاش منو

    احتجز و اغتصب وقتل وثلاثين عام ديال ماكلة ونعاس فابور
    زمان يا زمان وقاليك بغاو الأمن

  4. مرافعة مواطن

    ▪ 30 سنة لا تعد شيئا مقابل روح بريئة ..
    روح بريئة تساوي فقط 30 سنة ، بل قد يغادر هذا السفاح السجن بعفو بعد قضائه أقل من ربع المدة .. ليقترف المزيد من الجرائم …
    ▪ العدل هو إعدام هذا المجرم و أمثاله …
    ▪ الإعدام : النفس بالنفس هذا هو العدل الإلاهي ..
    الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام الإعدام

  5. صديق محمد

    حكم جائر لا يستحق العودة للعيش بين الناس و لو بعد 100 سنة سجن،

اترك تعليق


إقرأ أيضاً