“الأسد الإفريقي”..المحبس تشهد تمارين إنزال جوي ليلي وإطلاق صواريخ أمريكية+(فيديو)



 

وصلت القوات المشاركة في “الأسد الإفريقي 2021، إلى منطقة المحبس بالصحراء المغربية، رفقة آلياتها العسكرية، في إطار المناورات العسكرية.

 

وأوردت مصادر محلية، أن “الجيوش المشاركة في مناورات “الأسد الإفريقي2021″، قد نزلت في قطاع المحبس، منقولة بطائرات، ومعها آليات عسكرية من أجل القيام بالتداريب الميدانية في المنطقة نفسها”.

 

ونقلت “سكاي نيوز عربية”، أن القوات المسلحة الملكية والجيش الأمريكي قاما بإطلاق صواريخ يبلغ مداها 300 كيلو متر من راجمة الصواريخ بعيدة المدى من طراز “هيمارس” في منطقة “المحبس” المغربية القريبة جدا من الحدود الجزائرية.

 

وأضافت المصادر ذاتها، أن “أن تمارين اليوم من مناورات الأسد الإفريقي 2021، ستتضمن إنزال جوي ليلي في المحبس قرب الحدود الجزائرية بعدها ستبدأ عمليات قتالية لمدة 36 ساعة متواصلة.

 

 

 

 

 

وانطلقت في المغرب، الإثنين، مناورات “الأسد الإفريقي 2021″، وتشمل لأول مرة مناطق في الأقاليم الجنوبية للمملكة، بمشاركة 9 دول تمثل 3 قارات.

 

وستتواصل هذه التدريبات إلى غاية 18 يونيو الجاري بمناطق أكادير، تيفنيت، طانطان، المحبس، تافراوت، بن جرير والقنيطرة، بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية.

 

يشار إلى أن النسخة السابعة عشرة من هذا التمرين تعرف، بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، مشاركة بريطانيا والبرازيل وكندا وتونس والسنغال وهولندا وإيطاليا، فضلا عن الحلف الأطلسي ومراقبين عسكريين من حوالي ثلاثين دولة تمثل إفريقيا وأوروبا وأمريكا.

 

كما أن هذا التمرين، الذي يعتبر من بين أهم التدريبات المشتركة في العالم، له أهداف متعددة من بينها : تعزيز قدرات المناورة للوحدات المشاركة؛ وتعزيز قابلية التشغيل البيني بين المشاركين في تخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة في إطار التحالف؛ وإتقان التكتيكات والتقنيات والإجراءات؛ وتطوير مهارات الدفاع السيبراني؛ وتدريب المكون الجوي على إجراء العمليات القتالية والدعم والتزويد بالوقود جوا؛ وتعزيز التعاون في مجال الأمن البحري وإجراء التدريبات البحرية في مجال التكتيكات البحرية والحرب التقليدية؛ وأخيرا، القيام بأنشطة إنسانية.

 

وتشتمل النسخة 17 “للأسد الإفريقي 2021″، بالإضافة إلى التكوين والمحاكاة في مجال أنشطة القيادة وكذا التدريب على عمليات مكافحة المنظمات الإرهابية العنيفة، على تمارين للقوات البرية والجوية والبحرية، بالإضافة إلى تمارين التطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً