وزيرة خارجية إسبانيا: مستعدون للاستماع إلى المغرب بشأن الصحراء ولكن بهذا الشرط!



 

في سياق التطورات التي تعرفها العلاقات بين الرباط ومدريد، قالت وزيرة الشؤون الخارجية، أرانشا غونزاليس لايا، الأحد، إن إسبانيا مستعدة “للنظر في أي حل” يقترحه المغرب بشأن قضية الصحراء”، شريطة أن يكون ذلك في إطار الأمم المتحدة.

 

وقالت أرانشا غونزاليس لايا، في مقابلة مع صحيفة “لا فانغارديا”، بشأن موقف إسبانيا من النزاع المفتعل حول الصحراء، “إننا نريد حل تفاوضي في إطار الأمم المتحدة. ضمن هذا الإطار ، نحن على استعداد للنظر في أي حل يقترحه المغرب ، مع الأخذ في عين الاعتبار أن الوساطة لا تتوافق مع إسبانيا، لأن هذا الدور يجب أن تقوم به الأمم المتحدة”.

 

واعتبرت مصادر إسبانية، أن تصريحات أرانشا غونزاليس لايا، تشير إلى أن إسبانيا تشارك الولايات المتحدة في أن حل مشكلة الصحراء “يجب أن يكون في إطار أممي، واعتبرت رئيسة دبلوماسية مدريد، “نتفق (مع الولايات المتحدة) أيضًا على أنه يجب إعادة تنشيط هذا الخط ، مع أقصى درجات الاحترام دائمًا للمغرب”.

 

وأوضحت أرانشا غونزاليس لايا، “نؤكد أننا “كنا دائمًا حريصين للغاية” لأننا “نفهم تمامًا أن المغرب لديه حساسية كبيرة جدًا بشأن هذه القضية ، بحيث” يشمل هذا الموقف المحترم عدم الرغبة في التأثير على الموقف الذي قد تتبناه الولايات المتحدة. . ”

 

ومنذ اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء نونبر الماضي، توجهت الأنظار نحو إسبانيا، وانتشرت التقارير التي تؤكد قرب اعتراف مدريد بسيادة المغرب على صحرائه، لكن الواقع مختلف تماما، فقد انتقدت مدريد إعلان ترامب ودخلت في توتر مع المملكة زادت حدّته بعد استضافة زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي بوثائق مزيفة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً