حزب الاستقلال يجمد عضوية ستة أعضاء موالين لشباط



تسببت تحركات من أعضاء الشبيبة الاستقلالية بفاس، من أجل دعم حميد شباط الذي لم تقم قيادة حزب الاستقلال، بتزكيته من أجل خوض غمار الانتخابات المقبلة، في تجميد عضوية عدد من أعضاء اللجنة التنفيذية وأعضاء عن اللجنة المركزية للشبيبة.

 

وهكذا جمد الكاتب العام لمنظمة الشبيبة الاستقلالية، عثمان الطرمونية، عضوية كل من أيوب الصافي وأمين الكوهن الذان يشغلان منصبي عضوي اللجنة المركزية بالإضافة إلى تجميد عضوية كل من سناء السيوري وعبد الحي فوزي وحمزة أإدواش والحسين الناجي أعضاء المجلس الوطني للشبيبة، بسبب ما سماه “إخلالهم بمهامهم التنظيمية وخرقهم لمضامين القانون الأساسي والداخلي للمنظمة”.

 

ويعد هؤلاء الأعضاء من أتباع الامين العام السابق للحزب حميد شباط، حيث قاموا بتأسيس إطار  تحت اسم “تنسيقية الشباب الاستقلالي بمدينة فاس” يسعى للدفاع على ترشيح شباط.

 

وتبعا لذلك، تم إحالة ملف أتباع حميد شباط على لجنة التحكيم والمتابعة طبقا للفصل 10 من القانون الداخلي، الذي يلزم أعضاء المجلس الوطني بالعمل وفقا لمقررات وتوجيهات واختيارات المنظمة، وذلك للبت فيما أسماه البلاغ إخلالهم بمهامهم التنظيمية وخرقهم لمضامين القانون الأساسي والداخلي.

 

وأوضح بلاغ صادر عن الشبيبة الاستقلالية، أن الكاتب العام للمنظمة استند في قراره على “معطيات منشورة بمواقع التواصل الاجتماعي باسم إطار غير قانوني يطلق عليه “تنسيقية الشباب الاستقلالي بمدينة فاس”، يتحدث في شؤون الشبيبة والحزب بشكل يسيء للعمل المؤسساتي المسؤول”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً