سلالة “دلتا” المتحورة تهدد فرنسا والمغرب يراقب الوضع!



حذر المتحدث باسم الحكومة الفرنسية، جبرائيل أتال، أمس الأربعاء، من سلالة “دلتا” المتحورة من فيروس كورونا التي تنتشر تدريجيا في فرنسا.

 

وفي حديث تلفزيوني، دعا جبرائيل أتال إلى “اليقظة والحذر التامين”، وذلك بعد أيام قليلة من آخر خطوة من رفع حظر التجوال الذي دام منذ أكتوبر 2020، وحرية تنقل شبه في البلاد.

 

وكان رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، قد أعلن قرار إلغاء إلزامية ارتداء الكمامات في الشوارع بداية من الخميس الماضي، باستثناء الأماكن التي تشهد تجمعات كثيفة، حيث قال كاستكس إن هذا القرار جاء بناء على تحسن الوضع الصحي “بوتيرة أسرع مما كنا نتوقع”.

 

وأوضح أنه سيتم تغيير قرارات المحافظات التي تنظم ارتداء الكمامات في الهواء الطلق اعتبارا من 17 يونيو، وأعلن رفع حظر التجول المحدد عند الساعة 11:00 مساء اعتبارا من الأحد المقبل.

 

وأشار كاستكس إلى أن حوالي 35 مليون فرنسي يفترض أن يكونوا قد حصلوا على تطعيم كامل بحلول نهاية غشت، ومن المفترض أيضا إعطاء 40 مليون جرعة أولى بحلول التاريخ نفسه.

 

ومن جهته، يراقب المغرب الوضع الصحي في فرنسا عن كثب، خاصة مع بداية توافد المغاربة القاطنين بفرنسا بمئات الآلاف على المغرب عن طريق الخطوط البحرية المتوفرة من ميناء مارسيليا وميناء سيت، وعن طريق الرحلات الجوية الكثيرة التي خصصتها المملكة لمغاربة الخارج، حيث تقوم وزارة الصحة بجمع معطيات الوافدين وحثهم على الإبلاغ عن أي أعراض صحية غير مألوفة و اتخاد التدابير الوقائية المعروفة لتفادي تفشي السلاسة المتحورة الجديدة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً