تأسيس الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة بالدار البيضاء



بمبادرة عدد من فاعلي الصناعة الرياضية، تم تأسيس الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة خلال جمع عام تأسيسي عقد في الدار البيضاء يوم 23 يونيو 2021، وذلك من أجل توحيد المقاولات العاملة في مجال الرياضة والمساهمة في هيكلة وتنمية هذا القطاع الأساسي للاقتصاد الوطني.

 

في هذا الإطار قال المهدي السكوري العلوي، رئيس الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة، في تصريح له، أنه مع أكثر من 400 مقاولة مهيكلة عبر التراب الوطني، ينبغي على قطاعنا أن يتنظم من أجل الاستجابة بشكل أفضل للرهانات الحالية، والزيادة في فعاليته وذلك بجعل صناعة الرياضة إحدى قاطرات  النمو الإقتصادي في بلادنا.

 

وأضاف السكوري، أنه استنادا إلى نشاطها الخاص وبشراكة مع السلطات العمومية وجميع مكونات المشهد الرياضي، تتوخى الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة كذلك العمل من أجل تحفيز وتشجيع وتثمين الرياضة المغربية.

 

وزاد السكوري بالقول ” يحدونا طموح كبير للاضطلاع بدورنا كاملا كفاعل أساسي في القطاع الرياضي المغربي إلى جانب الدولة و النسيج الجمعوي”.

 

وحددت الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة أهدافها ، وهي توحيد جميع الفاعلين في الصناعة الرياضية ولعب دور محاور ذو مصداقية إزاء الشركاء المؤسساتيين والماليين والترويج للصناعة الرياضية لدى السلطات العمومية والإعلام والهيئات التشريعية ومختلف الفاعلين الاقتصاديين…

 

كما تهدف الفيدرالية وفق المصدر ذاته، إلى مواكبة المقاولات الرياضية المغربية في تطورها على المستوى الدولي، وإثراء منظومة الصناعة الرياضية عبر اليقظة وإنجاز الدراسات القطاعية، إضافة إلى المساهمة في إضفاء الطابع المهني على المشهد الرياضي المغربي، مع تمثيل أعضائها والدفاع عن مصالحهم العامة والخاصة.

 

وتعد الفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة هيئة تمثيلية لمختلف فروع القطاع: التوزيع، التجهيزات والبنيات التحتية، المؤسسات، الاستشارة، تنظيم التظاهرات، المقاولات الناشئة، القاعات الرياضية، التكوين، السياحة، الإعلام

 

تجدر الإشارة إلى أن الأعضاء المؤسسون للفيدرالية المغربية لمهنيي الرياضة هم : ستاديا، سبورتيو، المغربية للألعاب والرياضة، كوسبور  ،سيتي سبور، كورير، كاب زيد، مدرسة التدبير الرياضي، سيتي كلوب، بوما، أونيكا، بيلا فورم، ماتريكس، إكتشاف ترافل، جي سي سبورت، نيوميريك، أوليف للاتصال، بي فيت كلوب، ريس تايمر ،أوت دور، ديربي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً