فرص الصناعة المغربية في أفق تحدي إزالة الكربون.. محور لقاءات المنتدى الدولي للطاقات الصناعية بالدار البيضاء



عن رهانات التخلص من الكربون في الصناعات الطاقية، ورفع تنافسية المقاولات الصناعية المغربية، سيتمحور النقاش خلال المنتدى الدولي الأول للطاقات الصناعية، الذي سينظم بالدار البيضاء يوم 27 يوليوز الجاري من طرف “مجلة صناعة المغرب”.

وذكر بلاغ صحفي للمجلة ، أنها ستنظم الدورة الأولى من “المنتدى الدولي للطاقات الصناعية ” تحت عنوان: “في أفق تحدي التخلص من الكربون وتخفيض استعماله.. ما هي فرص الصناعة المغربية؟”، بشراكة مع ” Cluster Solaire ” في احترام تام لتدابير البروتوكول الصحي المعمول به للوقاية من فيروس كوفيد-19.

وسيجمع هذا الحدث خلال يوم كامل (27 يوليوز 2021) بفندق فور سيزنس ” Four Seasons ” بالدار البيضاء، فاعلين وم هني ين وخبراء وطنيين ودوليين في مجال الطاقات الخضراء، فضلا عن مهني ي الصناعة، لمدارسة رهانات التنافسية المتعلقة بالفاتورة الطاقية والتخلص من الكربون وانبعاثاته.

ففي سياق عالمي موس وم بتحركات وجهود حثيثة قصد بلوغ “الحياد الكربوني” (إزالة وتقليل استخداماته في الصناعة الطاقية) وتحقيق إقلاع اقتصادي وصناعي في مرحلة ما بعد جائحة كوفيد، ت نذر بمنافسة تجارية قوية، يأتي تنظيم هذا المنتدى الدولي استجابة للانشغالات والقضايا التي تهم مجموعات الصناعيين المغاربة باختلاف تخصصاتهم، والمتعقلة -من جهة- بـضرورة التخلص من الكربون كما حد د تها آلية ضبط الكربون على حدود الاتحاد الأوروربي الذي يظل الشريك الاقتصادي الأول للمغرب. ومن جهة ثانية بالإشكالات الصعبة التي باتت تطرحها الفاتورة الطاقية المرتفعة للمملكة. إنهما إشكالان وقضي ت ان لهما ارتباط وثيق ومباش ر مع القدرة التنافسية لمقاولاتنا الصناعية وبالتالي للاقتصاد المغربي.

وجدير بالذكر أن المغرب كان قد حد د لنفسه هدفا استراتيجيا لتغطية 52 في المائة من احتياجاته الطاقية بالطاقة النظيفة والبديلة في أفق عام 2030، في الوقت الذي تخطط فيه كل من أوروبا والولايات المتحدة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، والصين في عام 2060.

وفي هذا السياق، يؤكد السيد هشام الرحيوي، الرئيس المؤسس للمنتدى الدولي للطاقات الصناعية: “لا نزال مقتنعين بأن ضريبة الكربون التي يوشك أن يفرض ها الاتحاد الأوروبي، يجب أن تكون الحافز الذي سي حو ل شركاتنا نحو استعمال مزيج متنو ع من مصادر الطاقة؛ وهو ما سيكون له ميزة مزدوجة تتمثل في خفض فاتورة الطاقة بشكل كبير ومنحها قدرة تنافسية دولية لا مثيل لها. علاوة على ذلك، فقد بدأ الم صن عون المغاربة في اتخاذ الإجراءات الكاملة واللازمة لإزالة الكربون. من الآن فصاعدا ، عليهم أن يعتبروا أنها لم تع د مجرد فرصة بل أصبحت ضرورة حتمية يجب أن يتكيفوا معها بشكل مطلق، تفاديا لإضاعة عقود من الجهد والاستثمار”.

ويضيف السيد الرحيوي: “باختصار، إن إنجازات التصنيع تظل على المحك من خلال هذا الطريق الإلزامي نحو إزالة الكربون في الصناعات. من هنا تأتي أهمية هذا المنتدى، الذي سيسمح للصناعيين المغاربة بتحديد القضايا وتدارس الرهانات لإزالة الكربون، والتعرف على الممارسات الفضلى في هذا المجال مع رفع التحديات. للقيام بذلك، ق منا باستدعاء مراجع مهنية مشهورة عالمي ا وقصص نجاح محلية في هذا المجال”.

وبالنظر إلى حجم الرهانات التي يثيرها الموضوع، يحظى هذا اللقاء الاستراتيجي عالي المستوى، برعاية وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، ووزارة الطاقة والمعادن والبيئة، كما أنه يستفيد، في السياق ذاته، من دعم الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية AMEE والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات AMDIE اللتان ت عتبران شريكان رسميان للمنتدى وأشغاله.

وبالإضافة إلى ذلك، سيشهد هذا المنتدى مشاركة جميع الفيدراليات الصناعية، تقريب ا، فضلا عن حضور كبار الفاعلين المحليين والدوليين في المجال الطاقي والصناعي.

وباعتباره اجتماعا واسع النطاق ورفيع المستوى، يرافق تنظيم هذا المنتدى الدولي برنامج رئيسي؛ ستبدأ أطواره أولا بانعقاد الجلسة الافتتاحية التي سيتم خلالها إلقاء الكلمات الرئيسية والافتتاحية، ولا سيما من قبل وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، قبل أن تتبع ها أربع ندوات وحلقات نقاش؛ ستتمحور أو لها على موضوع “صناعة خالية من الكربون: بين الإمكانيات المحلية والفرص الدولية”، بينما الثانية ست ناقش “الاحتياجات الطاقية للصناعة المغربية، نحو نموذج مستدام”، في حين تحمل الندوة الثالثة عنوان “ما هو المزيج الطاقي الأمثل بالنسبة للشركات الباحثة عن القدرة التنافسية؟”. وأخيرا ستعالج الندوة الأخيرة موضوع “ما هي آلية الدعم لإزالة الكربون بالشكل الأفضل؟ البحث والتطوير والابتكار، التمويل والاستثمار”.

وغني عن الذكر أن هذا الحدث الهام، على الرغم من كونه موعدا مؤسساتي ا مهنيا ، إل ا أنه يشك ل فرصة لعقد الشراكات وتمتين العلاقات من خلال اجتماعات ثنائية، ست عقد موازاة مع أشغاله بين الشركات والمقاولات، وبين الجهات الفاعلة وصناع القرار، من خلال تنظيم مزد وج يجمع بين النمط الحضوري والندوات المرئية عن ب عد. (رابط التسجيل في المنتدى http://decarbonation.ma/).

وأنشئت مجلة صناعة المغرب عام 2013 من طرف السيد هشام رحيوي، وهي مجموعة إعلامية مغربية مختص ة في النهوض بمجالات الصناعة، والاستثمار وقضايا الابتكار، في المغرب كما في باقي بلدان القارة الإفريقية. وتقوم هذه المجموعة الإعلامية بهذه المهمة من خلال منابر إعلامية تجمع بين الورقي والإلكتروني -الرقمي، تنش ر باللغتين الفرنسية والعربية، فضلا عن تنظيمها لأنشطة ذات ب عد دولي ووطني.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً