سفيان البقالي: أهدي الذهبية للملك وللشعب المغربي



أعرب العداء المغربي ،سفيان البقالي، عن سعادته بتتويجه بالميدالية الذهبية لسباق 3000م موانع ،الذي جرى اليوم الاثنين ضمن منافسات دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا بطوكيو، و بإهداء المغرب أول ميدالية له في هذه الألعاب.

 

وأبرز البقالي (25 سنة) ، أن هذا التتويج الاولمبي هو ثمرة عمل يعود لعدة سنوات .

 

و قال سفيان البقالي في تصريحات للصحافة عقب هذا التتويج المستحق ” أهدي هذا اللقب للرياضي الأول صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،و للشعب المغربي قاطبة ،الذي كانت له ثقة كاملة في قدراتي “.

 

و اكد أن هذا “التتويج هو ثمرة عمل يعود لعدة سنوات خاصة بعد أولمبياد ريو 2016 ، التي أحرزت خلاله الرتبة الرابعة و منحنى الثقة لأصبح بطلا أولمبيا”، مضيفا ان المجهودات التي بذلها ” لم تذهب سدى و أحرزت اليوم اللقب الاولمبي ،الذي لم يكن بالسهل” .

 

وأوضح أن السباق “كان صعبا جدا بالرغم من غياب البطل الاولمبي السابق ، لكن كان هناك تواجد للعدائين الاثيوبيين الاقوياء الذين أعرفهم جيدا من قبل “.

 

و أبرز أنه عاش على وقع ضغوطات كبيرة قبل السباق ،و اضطر إلى أن يستقل بنفسه عن مواقع التواصل الاجتماعي سيما أنه كان يتوصل بالرسائل التحفيزية من قبل عدد هائل من المواطنين المغاربة ، الذي كانوا يعبرون له عن ثقتهم فيه لتحقيق الحلم الاولمبي .

 

كما أكد أنه تلقى كل الدعم من الاشخاص القريبين منه منذ نعومة اظافره ، مبرزا أن كافة المجهودات “تكللت بتحقيق اللقب الاولمبي في اختصاص ليس بالسهل ، كان محتكرا من قبل العدائين الكينيين “.

 

و أعرب سفيان البقالي عن افتخاره بالابطال المغاربة الذين سبقوه الى منصات التتويج لكونهم شكلوا بالنسبة له مصدر الهام.

 

و أضاف في هذا السياق انه كان له تواصل دائم مع مجموعة من العدائين المغاربة السابقين الذين قدموا له كل النصائح القيمة في ما يتعلق بهذا السباق التاريخي.

 

وقال ” لقد تعاملت مع السباق بعقلانية ،و الآن دخلت تاريخ الالعاب الاولمبية من بابه الواسع و مسرور بهذا اللقب”.

 

وعن طموحاته اللاحقة أفاد البقالي بأنه سيخوض غدا غمار اقصائيات سباق 1500 متر بمعنويات عالية ،معربا عن امله في بلوغ نهائي هذا السباق رفقة باقي العدائين المغاربة الشباب المشاركين في هذه المسافة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً