الجزائر ترفض استئناف الحوار السياسي في ملف الصحراء



 

رد المسؤول الجزائري، عمار بلاني، على دعوات المغرب لعقد لقاءات الطاولة المستديرة بشأن النزاع المفتعل حول قضية الصحراء المغربية، بالقول إن: “الخيار الذي يدعو إليه النظام المغربي لبحث القضية الصحراوية بمشارطة الجزائر قد عفا عليه الزمن”، حسب قوله.

 

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية، أن تصريحات عمار بلاني، جاءت ردًا على دعوة سفير المغرب عمر هلال خلال مؤتمر عدم الانحياز إلى مشاركة الجزائر حول مائدة مستديرة حول الصحراء المغربية، معتبرا أنه لم يعد ما يسمى بالانخراط في الموائد المستديرة مطروحًا إطلاقًا على جدول الأعمال”.

وأوضح بلاني، أن هذا الخيار عفى عليه الزمن الآن بالنظر إلى الاستخدام المخزي للجانب المغربي لمشاركة الجزائر في موائد مستديرة سابقة لتقديم بلدنا بشكل خاطئ على أنه طرف في نزاع “إقليمي” بينما تحدد جميع قرارات مجلس الأمن، بالاسم وصراحة طرفي النزاع، حسب قوله.

 

وكان السفير المندوب الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أكد  الاثنين ببلغراد، إن الجزائر “بوصفها الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار النزاع المصطنع حول الصحراء المغربية، مدعوة إلى الانخراط الكامل في مسلسل الموائد المستديرة بروح من الواقعية والتوافق”.

 

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن عمر هلال، قوله في رد على تصريحات للوزير الأول الجزائري عبد المجيد تبون خلال اجتماع تخليد الذكرى الـ 60 للمؤتمر الأول لدول حركة عدم الانحياز، إن “مشاركة الجزائر في المسلسل السياسي بوصفها الطرف الحقيقي المسؤول عن خلق واستمرار هذا النزاع الإقليمي هي السبيل الأوحد للتوصل إلى الحل السياسي المنشود”.

 

وسجل أن الجزائر مدعوة إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية كاملة والتخلي عن الخيارات المتجاوزة، والانخراط الكامل في مسلسل الموائد المستديرة بروح من الواقعية والتوافق.

 

وبعدما أبرز أن تجنب الصراعات والتسوية السلمية للنزاعات لا يزال الحجر الأساس لحركة عدم الانحياز لرفع رهان السلم والأمن الدوليين، أكد أن المملكة، وبناء على هذا المبدأ، لم تتوان عن العمل من أجل التسوية السلمية للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تحت الرعاية الحصرية لمنظمة الأمم المتحدة وفي احترام تام لوحدتها الترابية وفي إطار سيادتها الوطنية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً