التغير المناخي: الأمير وليام يدعو لإنقاذ كوكب الأرض أولا قبل البحث عن كوكب آخر في الفضاء



يرى الأمير ويليام دوق كامبريدج أن الرواد من رجال الأعمال يتعين عليهم التركيز على إنقاذ الأرض بدلاً من الانخراط في سياحة الفضاء.

وقال الأمير وليام في حديث لبي بي سي إن العقول والأدمغة العظيمة عليها أن "تحاول إصلاح الكوكب لا أن تحاول أن تجد مكاناً آخر لتذهب وتعيش عليه".

وحذر أيضاً من تنامي "القلق المناخي" في أوساط الأجيال الشابة.

وجاءت تصريحات وليام لنشرة نيوزكاست التي تقدمها بي بي سي قبيل إعلان نتائج جائزة "إيرث شوت" لأول مرة. وتمنح الجائزة لمكافأة أولئك الذين يحاولون انقاذ كوكب الأرض.

ويحمل اسم الجائزة إشارة إلى "مون شوت"، وهو طموح أمريكا في الستينيات من القرن الماضي لإرسال مركبة فضائية إلى القمر، والذي شهد تعهد الرئيس الأمريكي في حينه جون إف كينيدي بإرسال رجل إلى القمر في غضون عقد من الزمان.

وقال ويليام، في حديثه عن سباق الفضاء الراهن والتوجه الحالي للترويج لسياحة الفضاء: "نحتاج إلى أن يركز بعض من العقول والأدمغة العظيمة في العالم على إصلاح هذا الكوكب بدلاً من محاولة العثور على مكان آخر للذهاب إليه والعيش فيه".

وأضاف قائلاً: "أعتقد أن ذلك هو ما أقنعني (بفكرة الجائزة)- وهو أن من الضروري التركيز على الكوكب بدلاً من اليأس والتوجه إلى الفضاء في محاولة التفكير بحلول للمستقبل".

وأصبح الممثل الأمريكي ويليام شاتنر أمس الأربعاء أكبر شخص سنا يذهب إلى الفضاء حيث انطلق على متن كبسولة فضائية تابعة لشركة "بلو أوريجين" قام بتطويرها مؤسس أمازون الملياردير جيف بيزوس.

ويعمل كل من السير ريتشارد برانسون وإيلون ماسك على بناء شركات للسياحة الفضائية.

وقال الأمير ويليام لمقدم نشرة "نيوزكاست" آدم فليمنغ إنه "ليس لديه أي اهتمام" بالذهاب إلى الفضاء، مضيفاً بأن هناك "سؤالاً جوهرياً" حول الثمن الكربوني للرحلات الفضائية.

وحذر من "تنامي القلق المناخي" في أوساط الشباب الذين "يتعرض مستقبلهم للخطر طوال الوقت".

وقال: "إنه أمر مخيف جداً ومثير جداً للقلق، كما تعلم".

وتحدّى ويليام، وهو أب لثلاثة أطفال، الأشخاص البالغين توجيه الطفل في داخلهم إلى "تذكر كم كان يعني لهم أن يكونوا في الخلاء والتفكير بما نسلبه من الأجيال القادمة".

وقال ويليام أيضاً إن والده، الأمير تشارلز، "واجه صعوبة" لدى تحذيره من تبعات التغير المناخي، مضيفاً بأن "الدرب الذي سار عليه كان صعباً".

وقال إن تشارلز "تحدث عن التغير المناخي كثيراً جداً، وفي وقت مبكر، قبل أن يفكر أي شخص بأنه موضوع للنقاش".

وأضاف الدوق بأن "الأمر سيكون كارثة لو جلس ابني هنا في مكاني يتحدث عن إنقاذ الكوكب بعد 30 عاماً من الآن".

يُذكر أن أسماء الفائزين بجائزة إيرث شوت، وهم خمسة أشخاص، ستعلن في حفل خاص يقام في وقت لاحق من الشهر الجاري. وتبلغ قيمة الجائزة لكل فائز مليون جنيه استرليني.

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً