أفغانستان تحت حكم طالبان: الولايات المتحدة تعرض تعويضات مادية لأقارب ضحايا ضربة جوية في كابُل



كابل
BBC
الدمار الذي أحدثته الغارة الجوية
عرضت الولايات المتحدة تعويضا ماليا لأقارب 10 أشخاص، قتلوا خطأ، في ضربة جوية أمريكية بطائرة مُسيّرة في العاصمة الأفغانية كابل، في أغسطس/ آب.   وقتل في الغارة عامل إغاثة وتسعة من أفراد عائلته، بينهم سبعة أطفال.   وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أيضا إنها تعمل على مساعدة أفراد العائلة الناجين على الانتقال إلى الولايات المتحدة.   وشنت القوات الأمريكية الغارة الجوية قبل أيام من انسحابها من أفغانستان.   وجاءت الغارة وسط عمليات إجلاء عاجلة، إثر سيطرة حركة طالبان المفاجئة على البلاد، وبعد أيام من هجوم نفذه فرع تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان بالقرب من مطار كابل.   الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"   وقال قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي، الجنرال كينيث ماكينزي، إن أجهزة الاستخبارات راقبت سيارة عامل الإغاثة مدة 8 ساعات، يوم 29 أغسطس/ آب، معتقدة أنها تابعة لعناصر في تنظيم الدولة الإسلامية.   وبينت التحريات أن سيارة الرجل شوهدت في مجمع له علاقة بعناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وأن حركتها متسقة مع معلومات أخرى عن تخطيط التنظيم لهجوم على مطار كابل.   ورصدت طائرات المراقبة المسيرة رجلا يضع حمولة، تبدو كأنها متفجرات، في صندوق السيارة، ولكن تبين في ما بعد أن الحمولة كانت حاويات مياه.
صورة للطفلة سمية التي يقول أقاربها إنها كانت أصغر ضحايا الهجوم
BBC
يقول أقارب إن أصغر ضحايا الهجوم الأمريكي طفلة تُدعى سمية، كان عمرها عامين
  ووصف الجنرال ماكينزي الغارة الجوية بأنها "خطأ مأساوي"، مضيفا أنه لم تكن لحركة طالبان علاقة بالاستخبارات التي أدت إلى الهجوم.   ونُفّذ الهجوم بمجرد وصل عامل الإغاثة، زمايري أحمدي، بالسيارة إلى بيته، الذي يبعد عن المطار 3 كيلومترات.   وأحدثت الغارة انفجارا ثانيا، اعتقد المسؤولون الأمريكيون، في بداية الأمر، أنه دليل على وجود متفجرات في السيارة. ولكن التحقيق رجح لاحقا أنه ناتج عن أسطوانة غاز كانت قريبة من السيارة.   وكان من بين القتلى مترجم، عمل مع القوات الأمريكية، اسمه أحمد ناصر. وعمل ضحايا آخرون مع منظمات دولية، وكانوا يحملون تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة.   وجاء في بيان للبنتاغون أن عرض التعويضات أُعلن الخميس في اجتماع بين كولن كال، نائب وزير الدفاع المكلف بالسياسات، وستيفن كوان، مؤسس ورئيس منظمة إغاثة دولية للتعليم والغذاء، تعمل في أفغانستان.   وأشار كال إلى أن أحمدي ومن قتلوا معه "كانوا ضحايا أبرياء لا يتحملون أي وزر، ولم يكونوا منخرطين في تنظيم الدولة الإسلامية، ولم يشكلوا أي تهديد للقوات الأمريكية".   وجدد التزام وزير الدفاع، لويد أوستين، بوعوده لعائلات الضحايا، ومنها "مدفوعات تعزية".   وقد اعتذر أوستين عن الغارة، ولكن فرشاد حيدري، ابن أخت أحمدي، البالغ من العمر 22 عاما، رد عليه بأن "الاعتذار لا يكفي".   وقال في تصريح لوكالة فرانس برس للأنباء من كابل: "عليهم أن يأتوا إلى هنا ويعتذروا لنا وجها لوجه".   وعندما بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من أفغانستان، تمكنت حركة طالبان من السيطرة على البلاد في غضون أسبوعين تقريبا. وسقطت كابل أمام هجوم طالبان الخاطف يوم 15 غشت.   ودفعت هذه التطورات المفاجئة بالولايات المتحدة وحلفائها إلى تنظيم عمليات إجلاء ضخمة، إذ هرع عدد كبير من الناس إلى مطار كابل بغية الهروب من البلاد، وكان أغلبهم من الأجانب والأفغان الذين عملوا مع حكومات أجنبية.   وتعززت الإجراءات الأمنية لاحقا بعد هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على المطار، الذي قتل فيه انتحاري 170 مدنيا و13 عسكريا من القوات الأمريكية، أمام المطار، يوم 26 غشت.   وكان الكثير من القتلى يسعون إلى دخول المطار من أجل الظفر بمكان على متن طائرات الإجلاء.   وغادر آخر جندي أمريكي أفغاستان يوم 31 غشت، وهو الأجل الذي أعلنه الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لسحب قوات بلاده.   وأخرجت طائرات الإجلاء 124 ألف أجنبي وأفغاني من أفغانستان. ولكن بعض الراغبين في الخروج لم يتمكنوا من المغادرة. ولا تزال جهود الإجلاء متواصلة.
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً