المحلل السياسي بلال التليدي يحذر من الزج بالدولة في احتكاك مباشر مع الجمهور



وجه بلال التليدي، المحلل السياسي والباحث المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية، رسالة تحذير واضحة مما سماه “الزج بالدولة وأجهزتها في احتكاك مباشر مع الجمهور”.

 

وقال التليدي في تدوينة نشرها حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “لقد سبق أن حذرت بلغة ناعمة وقلت إن المشكلة ليست في انهاء دور العدالة والتنمية فهذا الحزب يمكن أن يتراجع للوراء.. وإنما المشكلة في بديل يرتب، لا يستطيع تحمل كلفة السياسة، وأنه سيعرض صناع القرار السياسي للحرج”.

 

وأضاف موضحا أن الدولة “لا يمكن أن تزج دائما بالأمن في المعركة مع المواطنين إن كانت الحكومة غائبة لا تستطيع التواصل والإقناع وترتكب حماقات قانونية ومسطرية وأحيانا بروتوكولية وتواصلية مسيئة للمؤسسات”.

 

وزاد التليدي موضحا “لدي حدس قوي بأن صناع القرار بصدد تقييم هذا السيناريو… دولتنا لها من الذكاء ما يجعلها قادرة على الاستدراك مهما كانت الكلفة… فلا كلفة أشد وطئا من كلفة تهديد الاستقرار”، قبل أن يستدرك “أخشى أن يتأخر مثل هذا التقييم الضروري….ويتم الاستثمار في ملا الفراغ الذي احدثته حكومة اخنوش بالزج بالدولة وأجهزتها في احتكاك مباشر مع الجمهور”.

 

واعتبر المحلل السياسي ذاته، أن تحديات المغرب “كبيرة وخصومه ينتظرون بفارغ الصبر الصور والفيديوهات المرتبطة بالتضييق على الحريات لاستثمارها للعودة بموازين القوى إلى ما قبل الاختراقات المهمة التي حققها المغرب”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً