إغماءات وخسائر بالجملة.. تفاصيل ليلة سوداء بسوق القريعة بالبيضاء بعد أن التهمته النيران



عاش تجار سوق القريعة بالدارالبيضاء، أمس الخميس، ليلة سوداء بعدما شبّ حريق مهول بمجموعة من المحلات التجارية، ويتعلق الأمر بمحلات مخصصة للنجارة قبل أن تمتد النيران إلى محلات أخرى.

 

وحسب شهود من عين المكان فإنّ النيران التهمت أزيد من 21 محلا تجاريا في حدود التاسعة ليلا، الشيء الذي خلّف صدمة في نفوس المتضررين، وهم يتساءلون عن السبب وراء ذلك.

 

وتضاربت الأقاويل عن أسباب نشوب الحريق، إذ أكد البعض أنّ الأمر يتعلق ببقايا سيجارة مشتعلة، في حين جزم البعض الآخر بالقول إنّ السبب له علاقة بتماس كهربائي.

 

وأشار أحد التجار في تصريحه لـ “الأيام 24” إلى أنّ مهمة رجال الإطفاء، كانت صعبة للغاية بالنظر إلى حجم ألسنة اللهب المتناثرة التي لم تقتصر على محلات الخشب، بل امتدت إلى السلع، كما أنّ إطفاء الحريق استغرق ساعات طويلة استمرت إلى الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، يردف المصدر ذاته.

 

وتقدّر الخسائر بالملايين، تبعا لما كشفه أحد المتضررين في تأكيد منه أنّ الضرر لحق مجموعة من التجار الذين يعيشون تبعات أزمة كورونا، خاصة وأنهم يحتفظون بالسلع في محلاتهم إلى أن وقعت الفاجعة.

 

ولحسن الحظ، لم يتسبب الحريق في إصابات أو وفيات، اللهم بعض الإغماءات، ما جعل الجهود تتكاثف بين المتضررين ورجال الوقاية المدنية قبل أن توثق عدسات الهواتف النقالة النيران المشتعلة بقوة.

 

وأجمع التجار على أنّها ليست المرة الأولى التي تأتي فيها النيران على مجموعة من المحلات بأشهر سوق بالبيضاء بل سبق وأن وقعت حوادث مماثلة خلّفت استنكارا في صفوف التجار.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً