وهبي مهاجما لشكر: الحكومة ليست ناد للأصدقاء ولم نبتز يوما أحدا لنكون تماثيل في حكومة ما



قال عبد اللطيف وهبي، وزير العدل والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إن الديمقراطية المغربية اليوم “لم تعد تقبل أساليب سياسوية للاسترزاق والمحاباة المجانية”، معتبرا أن الحكومة ليست “ناد للأصدقاء، بل أداة بمصداقية شعبية لبناء مستقبل المغاربة”.

 

وأضاف وهبي في كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية للدورة الاستثنائية للمجلس الوطني، اليوم السبت بمراكش، أن حزبه دخل إلى الحكومة ب”شجاعة مدنية ووطنية عالية، مثلما كنا في المعارضة نمارس حقنا في النقد والاقتراح بشجاعة مدنية ووطنية صادقة، ودخلنا للحكومة من بابها الشرعي الديمقراطي الذي فتحه لنا الناخب المغربي وتقلدنا مسؤولية تاريخية لخدمته”.

 

وزاد وهبي “من كان يريد المشاركة والهيمنة داخل الحكومة الجديدة رغم أنه أقلية، كان عليه أن يكون في مستوى مسؤولية حفظ أمانة تاريخ حزب وطني عتيد، ويصون أمجاده التي ساهمت في بنائها خيرة أجيال عديدة من المغاربة، تتحسر اليوم وبمرارة، على تحويله إلى تنيم يئن تحت قبضة الطماع الأنانية”، وذلك في انتقاد حاد لإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي.

 

وتابع وهبي “لم نبتز يوما أحدا لنكون نشازا أو تماثيل في حكومة ما، ولم نرضى أن نكون أقلية تتكرم عليها الأغلبية، ويشفق عليها خصومها الأيديولوجيون بمناصب حكومية استغلت لتهديد حرية التعبير بالمغرب”، ومضى موجها رسائله السياسية في كل الاتجاهات، حيث قال: “لم نتشدق في أقبية المقرات بتقدمية مزعومة لنغرر بما تبقى من المغرر بهم من بعض شباب المغرب، ونجتمع في الصباح في القاعات المكيفة الفسيحة جنبا إلى جنب مع من لا رابط فكري معهم ولا رابط ثقافي معهم يجمعنا”.

 

وشدد وهبي على أن الأصالة والمعاصرة يمثل اليوم “لبنة أساسية في المعادلة السياسية الحكومية بالمغرب، بفضل الثقة التي منحها لنا جزء هام من عموم المغاربة. وأما الذين يستعملون مفهوم الهيمنة لوصف التشكيلة الحكومية الحالية وعملها، من الواجب علينا أن نصحح لهم المفاهيم، فنحن ومعنا حلفائنا في الحكومة، لا نهيمن، بل نشكل تحالفا وفق شرعية منحتها لنا صناديق الاقتراع والدستور المغربي”.

 

واعتبر وزير العدل أن الهيمنة مجالها “الثقافة والاديولوجية وهي اليوم ولله الحمد هيمنة الثقافة الديمقراطية التعددية التي حققها الشعب المغرب بقيادة ملكه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وليست هيمنة الفكر الأحادي المتياسر الذي طالما روج أكذوبة العلم العام للكاتب العام”.

 

وأشار وهبي إلى أنهم في حزب الأصالة والمعاصرة “أصحاب حلول وبرامج وأفكار واقعية، تفيد تنمية وطننا ولسنا ولن نكون أصحاب خطاب بكائي تشاؤمي يسترزق بمعاناة المواطنين ويركن في أقبية المعارضة”.

 

وأشار وهبي إلى أن انتظارات من كانوا يراهنون أن يكون مستقبل حزب الاصالة والمعاصرة مؤشرا على إفلاس الاختيارات الديمقراطية للمغرب “خابت لأن نجاحنا اليوم في تشييد حزب ديمقراطي قوي وتحقيق مرتبة مشرفة في الانتخابات والدخول في حكومة ببرنامج اقتصادي واجتماعي شعاره الدولة الاجتماعية، هو نجاح للديمقراطية المغربية وإغناء لها بتجربة جيل جديد من بناة الوطن”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً