موقف تونس بشأن تنازل ليبيا عن عضوية مجلس الأمن الأفريقي لصالح المغرب



 

أصدرت وزارة الخارجية التونسية، بلاغا بشأن تنازل ليبيا عن ترشيحها لعضوية مجلس الأمن
والسلم التابع لالتحاد اإلفريقي للفترة من 2022 إلى 2025 لصالح المغرب.

 

الخارجية التونسية قالت في بلاغها “إن الترشحات لعضوية الأجهزة الإقليمية أو الدولية تخضع لآليات وإجراءات متعارف عليها لدى أهل المهنة والمتمرسين في العمل متعدد الأطراف ولا يمكن الخوض فيها عن غير معرفة أو دراية، مضيفة أن “عضوية مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي تتفرع إلى صنفين اثنين يختلفان باختلاف مدة الولاية التي يتم الترشح لها، سواء سنتين أو ثلاث سنوات.

 

وأوضحت الخارجية التونسية، أن “هذا التوضيح يأتي عقب تداول بعض الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي خبر دعم دولة شقيقة لترشح دولة شقيقة أخرى لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي على حساب ترشح تونس لعضوية هذا الجهاز”.

 

وأشارت الخارجية التونسية، أن “تونس ترشحت لعضوية مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي لولاية السنتين وهي الدولة المغاربية الوحيدة التي ترشحت، إلى حد الآن، في هذه الفئة من العضوية ولا علاقة لترشحها بترشح دولة مغاربية شقيقة تقدمت لولاية الثلاث سنوات.

 

وآثار قرر ليبيا سحب ترشيحها لعضوية مجلس الأمن والسلم للاتحاد الإفريقي مقابل دعم ترشح المغرب “صدمة” في الأوساط السياسية والدبلوماسية التونسية، والتي يأتي بعد أيام من إعلان الرئيس قيس سعيد تقدم بلاده لطلب الترشح لعضوية المجلس الإفريقي، خلال كلمة ألقاها في الدورة الـ21 لمؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً