المغرب يعلن وجود كميات هامة من الغاز في سواحل العرائش



 

أعلن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمناجم، اليوم الاثنين، عن وجود “نتائج مشجعة” بشأن بئر “أنشوا-2”.

 

 

وذكر المكتب، في بلاغ، أنه “على إثر النتائج المشجعة للدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية، تقرر حفر البئر المسماة “أنشوا-2″، الواقعة على بعد 38 كيلومترا من ساحل العرائش و 87 كيلومترا من مدينة القنيطرة”، مشيرا إلى أن أشغال الحفر انطلقت في 17 دجنبر 2021 لتبلغ العمق النهائي 2512 مترا في 31 دجنبر.

 

 

وأوضح المكتب أن التقييم الأولي للمعطيات يؤكد “وجود تراكم للغاز على مستوى بئر “أنشوا-2” بسُمك إجمالي صاف قدره 100 متر، موزع على 6 مناطق، يتراوح سمكها بين 8 و 30 مترا لكل منها.

 

 

وأشار المصدر ذاته، إلى أن تراخيص ليكسوس البحرية، الواقعة قبالة العرائش، مُنحت للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمناجم ولشركة “Chariot Oil & Gas” البريطانية في 30 ماي 2019.

 

 

وأكد المكتب أنه سيتم إجراء تحاليل معمقة أخرى من أجل تدقيق تقييم القدرات الغازية المكتشفة.

 

 

وكانت الشركة المعنية كشفت في وقت سابق أنه وبعد نتيجة تقييم “Anchois-2” وبئر الاستكشاف في مشروع غاز “Anshois-1” ضمن ترخيص الحفر في حقل ليكسوس، وجدت خزانات عالية الجودة من الغاز الطبيعي.

 

وقالت الشركة إنه تم حفر بئر “Anshois-2″ بأمان وكفاءة إلى عمق قياس إجمالي يبلغ 2512 مترا بواسطة جهاز ستينادون في 381 مترا من المياه”.

 

وأوضح المصدر ذاته، أنه تم إجراء تقييم كامل للبئر من خلال سجلات الأسلاك، بما في ذلك البتروفيزيائيات التقييم ، واختبار التكوين تحت السطحي، وضغط المكمن ،إضافة إلى أخذ عينات الغاز واختبار الجدار الجانبي.

 

وأشارت الشركة إلى أن ” التفسير الأولي للبيانات أثبت وجود تراكمات غازية كبيرة في أهداف التقييم والاستكشاف لبئر Anshois-2، مع طبقة غاز صافية محسوبة تزيد عن 100 متر، مقارنة بطبقة الغاز المكتشفة العام الماضي”.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً