المغرب يفاوض تركيا.. زوارق هجومية وفرقاطة ودوريات قاذفة للصواريخ



كشف تقرير تكتيكي نشره موقع “تاكتيكال ريبورت” المتخصص في القضايا الدفاعية، أن المغرب يفاوض تركيا لشراء معدات وأسلحة عسكرية لفائدة البحرية الملكية.

 

وانطلقت المباحثات بين البحرية الملكية وأوراش كولجوك التركية منذ أكتوبر من السنة المنصرمة، ويهم 7 دوريات قاذفة للصواريخ طراز كيليش 2 في نسخة محدثة ومعدلة حسب حاجيات البحرية الملكية، وفرقاطة خفيفة طراز ADA.

 

وحسب مختصون عسكريون فالنوعية من السفن الحربية التي يفاوض من أجلها المغرب تعتبر أكثر اتساقا مع التهديدات التي تواجه البلاد على المستوى البحري و المهام المنوطة بالبحرية الملكية، كما أن سفن الهجوم السريع السبعة هي نسخة محسّنة من سفينة كيليك من الدرجة الثانية، وهي متساوية في الحجم والقدرة على السفن العاملة مع البحرية التركية، بالإضافة إلى “كورفيت” من فئة آدا سيكون له مهبط للطائرات العمودية للاستطلاع والمراقبة.

 

وأكد التقرير نقلا عن مصادر مطلعة، أن تسليم هذه المعدات العسكرية مقرر في الربع الثاني من عام 2022، كما بلغت قدرت قيمة الصفقة بمبلغ إجمالي 222 مليون دولار.

 

وسبق أن كشف موقع “ديفينسا” المتخصص في الشؤون العسكرية أن المغرب يمتلك 6 فرقاطات بحرية، و22 سفينة لخفر السواحل، كما وقع سنة 2021 عقدا مع شركة نفانتيا الإسبانية لبناء سفينة حربية متطورة، كما تتجه البحرية الملكية لاقتناء طائرة للدوريات البحرية متخصصة في المراقبة والاستطلاع، وأخرى مكلفة بالبحث والإنقاذ، معززة أيضا بإمكانيات للتجسس الإلكتروني.

 

يأتي ذلك في إطار سياسة الجيش المغربي بتنويع وارداته من السلاح، وعزمه على تعزيز قدراته الدفاعية بقطع حربية نوعية، إذ قامت الحكومة بتخصيص 12.74 مليار دولار لـ”شراء وإصلاح معدات القوات المسلحة الملكية”، بارتفاع بلغ قدرة 510 مليون دولار عن الميزانية السابقة لسنة 2021.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً