البرلمان يتحرك ردا على الجزائري حفيظ دراجي والقضية تصل حكومة أخنوش



بعد موجة الغضب بسبب تدوينات وإشارات المعلق الجزائري حفيظ الدراجي، والاشتباه في رسالة مسيئة تقول شابة مغربية إنها صحيحة غير ومفبركة عقب إقصاء منتخب بلاده من كأس أمم أفريقيا الكاميرون 2021، وصلت قضيته إلى قبة البرلمان.

 

ووجهت النائبة البرلمانية حنان أتركين عن حزب الأصالة والمعاصرة، سؤال شفوي لوزير الشباب والرياضة، بخصوص الإساءات الموجهة للمرأة المغربية من قبل المعلق الجزائري المشتغل بقنوات “بي إن سبورت” القطرية.

.

وكتبت النائبة البرلمانية، في سؤالها الشفوي: “أقدم صحفي معروف بميولاته العدائية ضد بلادنا وقضيتنا الوطنية على تدوينة مسيئة للمغربيات، واصفا إياهن بأقدح النعوت وأحطها، ومدعيا في البداية بأنها ليست من صنعه، وأن حسابه اخترق، قبل أن تحاول الآلة الدعائية المسخرة ضد المملكة الدفاع عنه، بحجج واهية لا تقف أمام دلائل المعنية بالمحادثة”.

 

 

وشددت أتركين على أن “هذه الإساءة التي تصدت لها كل مكونات المجتمع المغربي، من فاعلين، رأي عام ومؤثرين، تقتضي موقفا ووقفة من الحكومة، عبر سلك السبل لتحقيق الإنصاف والعدالة لدى الدولة التي يقيم بها المعني بالأمر، وردا لاعتبار المغربيات وتفاديا لتكرار هذه السلوكات التي لا يمكن التسامح معها”.

 

وتداول نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي رسالة “مسيئة” منسوبة لحفيظ الدراجي لإحدى المتابعات مضمونها عبارات سب وقذف حق المرأة المغربية، إذ خرجت هيئات حقوقية وجمعوية ببيانات منددة بما اقترفه المعلق الجزائري.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً