توت عنخ آمون: أرشيف يكشف جوانب خفية في رحلة اكتشاف مقبرة الفرعون الشاب بعد مئة عام



قناع الذهب لتوت عنخ آمون على منصة أثناء عملية الحفظ والترميم
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
قناع من الذهب لتوت عنخ آمون، الذي شوهد هنا بدون لحيته، مغطى بشمع البارافين من قبل المصور هاري بيرتون لتخفيف وهج الانعكاسات
مقبرة الملك المصري القديم توت عنخ آمون في الأقصر من أشهر الاكتشافات في علم الآثار الحديث. ويحتفل معرض جديد في مكتبات بودليان بجامعة أكسفورد في انجلترا، بعنوان "توت عنخ آمون: التنقيب في الأرشيف" بالذكرى المئوية لاكتشاف عالم المصريات البريطاني هوارد كارتر وفريقه للمقبرة الشهيرة. وتسلط الصور المضاءة بشكل مذهل والتي التقطها المصور هاري بورتون، بالإضافة إلى الرسائل والخطط والرسومات واليوميات من أرشيف كارتر، ضوءً جديدا على قصة التنقيب الذي استمر 10 سنوات عن المقبرة، التي هي أول مدفن ملكي من مصر القديمة لم يُعبث به. كما تدحض الاعتقاد بأن كارتر هو البطل الوحيد في قصة اكتشاف المقبرة، وتسلط الضوء على مساهمة العديد من العمال المصريين المهرة في ذلك والذين غالبا ما يتم تجاهلهم.
خط عرضي رمادي قصير
BBC
صبي مصري يعرض قلادة مرصعة بالجواهر عثر عليها في مقبرة توت عنخ آمون
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
صبي مصري لم يذكر اسمه يعرض عقدا ثقيلا مرصعا بالجواهر من تابوت داخل مقبرة توت عنخ آمون، يجمع بين مصر القديمة والحديثة. ادعى عدة أشخاص لاحقا أنهم الصبي، بمن فيهم حسين عبد الرسول من القرنة، والذي ساعد فريق كارتر بالتنقيب، لكن لم يتم التحقق من هويته.
رؤساء عمال مصريون وصبي يفككون جدارا فاصلا لفتح غرفة دفن توت عنخ آمون
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
هذه الصورة هي من بين سلسلة صور أعطيت المركز الرئيسي في المعرض. يظهر فيها اثنان من رؤساء العمال وصبي يفككون بعناية جدارا فاصلا لفتح غرفة الدفن في مقبرة توت غنخ آمون. أربعة رؤساء عمال مصريين هم أحمد جرير، جاد حسن، حسين أبو عوض وحسين أحمد سعيد، ذكرهم كارتر وشكرهم من قبل في منشوراته. ومع ذلك، لا يمكن التعرف عليهم من بين العمال في الصورة.
عمال مصريون في موقع مقبرة توت عنخ آمون بالأقصر
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
وتقول الدكتورة دانييلا روزناو، عالمة المصريات التي شاركت في تنظيم المعرض، إن كارتر وظف أكثر من 50 عاملا محليا وإنه كان هناك عشرات العمال الآخرين، بينهم أطفال، في موقع التنقيب. وبينما لم يتم تسجيل أسمائهم، تقول الدكتورة روزناو إن الصور تتحدى الصورة النمطية الاستعمارية التي تقول إن رجلا واحدا قام بالاسكتشاف. وتضيف: "من خلال هذه الصور، يمكننا أن نرى المساهمة الحيوية [للمصريين] وهذا يوضح أن ما لدينا هنا هو ليس سوى جزء واحد من القصة".
هوارد كارتر ومساعده آرثر كالندر ورجل مصري مجهول الهوية يفتحون أبواب مزار مذهّب داخل مقبرة توت عنخ آمون
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
تُظهر هذه الصورة، التي تم طرحها بشكل درامي متعمّد، فريق كارتر وهو يفتح أبواب ضريح مذهّب. ويمكن رؤية كارتر وهو جاثم، بينما يقف مساعده آرثر كالندر ورجل مصري غير معروف أمامه. ساعدت هذه الصورة في الإعلان عالميا عن اكتشاف المقبرة، وروجت لكارتر كمغامر ومكتشف إنجليزي.
إكليل من أوراق الذرة والزيتون على نعش توت عنخ آمون الخارجي
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
تركز صورة بورتون لنعش توت عنخ آمون الخارجي على إكليل من أزهار الذرة وأوراق الزيتون التي تزين جبين الملك الشاب. بعد فترة وجيزة من انكشافها على الهواء، تفككت المواد الطبيعية. وبقيت موجودة الآن فقط من خلال هذه الصورة المدهشة.
قام الجراح البريطاني دوغلاس ديري بجرح في جثة توت عنخ آمون المحنطة
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
الجراح البريطاني دوغلاس ديري، وهو يفتح أول فتحة في جثة توت عنخ آمون المحنطة خلال "فحص علمي" بدأ في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 1925. يقف زميل ديري المصري الدكتور صالح بك حمدي عن يمينه. ومن بين المتفرجين أيضا كارتر والمدير العام الفرنسي لهيئة الآثار المصرية بيير لاكاو ومسؤول مصري آخر.
قناع توت عنخ آمون المصنوع من الذهب
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
كان قناع توت عنخ آمون المصنوع من الذهب الخالص، الموجود على جسده المحنط، أحد أكثر المقتنيات شهرة التي تم اكتشافها في المقبرة.
رسم هوارد كارتر لتمثال أنوبيس
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
تمثال لأنوبيس، إله الموتى، هو موضوع هذا الرسم الذي رسمه كارتر، والذي يتضمن ملاحظات وقياسات. تدرب كارتر، وهو ابن رسام، كفنان قبل أن ينتقل إلى علم الآثار من دون الحصول على أي مؤهلات أكاديمية رسمية.
مخزن معروف باسم "الخزانة"، داخل مقبرة توت عنخ آمون
Harry Burton/Griffith Institute, Oxford University
أطلق كارتر على مخزن يقع إلى الشرق من غرفة الدفن اسم "الخزانة". في هذه الصورة، يستخدم بورتون الإضاءة الخفية لإحداث تأثير درامي وغريب بشكل متعمّد، حيث يسلط الضوء على ضريح الإله أنوبيس. حقوق ملكية الصور محفوظة.
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً