تنظيم المغرب لنهائي أبطال أفريقيا..اليازغي يميط اللثام عن خلفيات تحرك الأهلي



 

أعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم أخيرا ملعب استضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا، مستقرة على اختيار مركب محمد الخامس بالدار البيضاء في الـ30 ماي الجاري.

 

وخلف تأخير الإعلان الرسمي عن الملعب المحدد لهذا العرس الكروي القاري، ضجة إعلامية وجماهيرية كبيرة، لعلها أبرزها نادي الأهلي المصري، الذي أعلن، أنه أرسل خطابا إلى الاتحاد المصري لكرة القدم يطالبه فيه برفع مسألة استضافة المغرب لنهائي دوري أبطال إفريقيا إلى الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”.

 

وجاء في بيان نشره بطل إفريقيا في آخر موسمين على حسابه على تويتر “أرسل النادي الأهلي خطابا اليوم إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، يطلب فيه تصعيد أزمة ملعب المباراة النهائية لدوري الأبطال الى الاتحاد الدولي لكرة القدم، لتقام المشار إليها في ملعب محايد بعيدا عن الفرق الأربعة التي تتبارى حاليا” في نصف النهائي.

 

وعن خلفيات التحرك غير المفهوم، للأهلي المصري، تجاه قرار “الكاف” تنظيم ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء للمباراة النهائية دوري أبطال أفريقيا، يقول الباحث في السياسات الرياضية، منصف اليازغي، أن “أول من يطالب بتدخل “الطاس” عليه ربما أن يعمل في مجال غير الرياضة، لأن قرار “الكاف” منح المغرب تنظيم نهائي دوري أبطال أفريقيا واضح.

 

وأضاف اليازغي، أنه “من ناحية ثانية الأمر موزع بين طرفين، الطرف الأول هو مسؤولية الكاف، هذا الأخير ربما في مسألة التعامل مع ملعب المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، ربما لم تتعامل مع هذا الأمر بشكل احترافي لأنه كان من المفروض عندما طلبت في فترة معينة، ترشيحات ملاعب الدول التي ستحتضن نهائي دوري أبطال أفريقيا، تقدمت 5 دول جنوب إفريقيا، نيجيريا، المغرب، والجزائر، السينغال، وتم إقصاء 3 ملاعب لاعتبارات موضوعية”.

 

واعتبر الباحث الرياضي، أنه “في تلك الفترة كنا في إطار التصفيات والمجموعات، كان المفروض الإعلان، عن الملعب الذي سيحتضن نهائي أبطال أفريقيا، والخطأ الذي وقعت فيه “الكاف”، تركت الأمور على حلها، إلى غاية الفترة الأخيرة لتعلن عن بعد أيام قليلة عن اسم الملعب الذي سيحتضن المباراة النهائية لدوري أبطال أفريقيا، ربما هذا خطأ فادح تتحمله “الكاف”، والذي جعله يسفر عن الكثير من الأشياء وردود الفعل.

 

ولفت اليازغي، أن “”الكاف” يحسب لها من ناحية أخرى، أنها قامت بعملية “استقبال الترشيحات”، ولم تمنع أي اتحاد من تقديم ملف ترشيحه، وثانيا قامت بتنظيم الأمور، حيث مرت عملية التصويت عن طريق لجنة وتم التصويت ومنح المغرب احتضان تنظيم نهائي دوري أبطال أفريقيا، وهذا أمر مفروغ منه.

 

وأوضح المتحدث، أنه “في الضفة الأخرى، هناك مسؤولية الأهلي، ربما إذا كان النادي المصري يريد أن يلوم أحدا، فعليه أن يلوم الاتحاد المصري لكرة القدم، لأنه في شهر دجنبر المصريين سمعوا حينها بأن القاهرة تقدمت بطلب الترشيح، ولكن ذلك كان فقط يتم تداوله إعلاميا، أما في الواقع لم تقم مصر بوضع ملف الترشيح عند “الكاف”، وهذا خطأ لا يتحمل مسؤوليته الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أو المغرب، حيث تتحمل مسؤوليته مصر، لأنها لم تقم بتقديم ملف ترشيحها، ولم كانت بتقديمه، سنرى نتائج أخرى.

 

وأشار إلى أن “الضجة الإعلامية الحالية، كما أن الشخص يريد أن يقول أنه يريد الفوز باللقب أو لن يكون هناك أي شيء، وهكذا وصل بالأمر من أجل هذه المباراة النهائية التي سيحتضنها ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، ونحن لا نعرف المتأهلين إلى النهائية، ولا نعرف إذا كانت الوداد ستهزم الأهلي أم لا، ولكن هذا الضغط ربما أصبح مألوفا لدى عند المصريين، ويصل إلى أشياء غير مفهومة وغير منطقية”.

 

 

وكان الأهلي قرر الثلاثاء اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضية (كاس) بعد قرار الاتحاد الإفريقي (كاف) الاثنين بمنح المغرب حق استضافة النهائي في 30 ماي الجاري.

 

 

وأصدر “كاف” بيانا رسميا الاثنين كشف من خلاله تقدم كل من السنغال والمغرب لاستضافة نهائي دوري أبطال إفريقيا، إلا أن الاتحاد السنغالي سحب عرضه.

 

 

وكان الأهلي المصري حامل اللقب قد طالب الاتحاد الإفريقي في خطاب رسمي الأحد بضرورة نقل مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا إلى ملعب محايد، مشير ا إلى تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص، وذلك بعدما اقترب والوداد البيضاوي المغربي من التأهل للمباراة النهائية.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً