بعد فشل حكومة أخنوش في إدماجهم.. الطلبة المغاربة العائدون من أوكرانيا يصعدون



بعد فشل حكومة عزيز أخنوش في إيجاد حل للطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا بسبب الحرب مع روسيا، وجه آباء وأمهات الطلبة العائدين من أوكرانيا مراسلة لرئاسة الحكومة تطلب فيها بالتدخل العاجل بعد صمت وتجاهل وزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي لطلباتهم.

 

وبعد طول انتظار ونفاذ الصبر، وجه آباء وأمهات الطلبة العائدين من أوكرانيا مراسلة لرئاسة الحكومة في شخص عزيز أخنوش رئيسها، تطلب فيها تدخله العاجل بعد صمت عبد اللطيف ميراوي وتجاهل طلباتهم.

 

وكشف آباء وأمهات أنهم طالبوا في المراسلة، عقد لقاء مستعجل مع وزير التعليم العالي لتدارس تطور ملف إدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا إلا أنهم لم يتلقوا أي جواب أو رد إيجابي.

 

ياسين طالب مغربي عائد من أوكرانيا، أكد في تصريح لـ”الأيام24″ أن “الموسم الجامعي مازال معلقا، بالرغم من وعود وتطمينات وزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي”.

 

وأوضح أن عملية إدماج الطلبة في الجامعات المغربية مازالت تعرف تأخرا كبيرا، بالرغم من تسجيل عدد كبير منهم في المنصات التي أطلقتها الوزارة.

 

وأبرز ياسين أن الموسم الجامعي يشرف على الانتهاء وعدد من الطلبة مازال مصيرهم معلق ومبهم، مؤكدا أن الوزارة الوصية مطالبة بالتحاور مع الطلبة ومساعدتهم على إتمام موسمهم الدراسي.

 

وشدد على أن “عبد اللطيف ميراوي مطالب بتوضيح مصير طلبة شعب السنة الأولى العائدين من أوكرانيا، إذ أن السنة البيضاء ستضر بعدد كبير من الطلبة وستعرقل مشوارهم الدراسي”.

 

هذا وطالب أولياء أمور الطلبة العائدين من أوكرانيا بـ”تدخل حكومي عاجل لمعالجة ملفهم، رافضين الإدماج في جامعات خارج المغرب باعتبارها حلولا ارتجالية لأنها تحرم الطلبة من حقهم الدستوري المتمثل في الدراسة بالمغرب كباقي زملائهم.

 

وأوضحوا أن الدراسة بالخارج جد مكلفة خصوصا أوروبا الشرقية، كما أن قرارات الوزارة لحلحلة الملف فردية ومجحفة، معبرين عن استغرابهم من اقتراح ميراوي ضرورة إجراء الامتحان داخل المغرب وخارجه كوسيلة وحيدة لإدماج طلبة الطب والعام والطب الخاص والصيادلة وأطباء الأسنان قي المنظومة التعليمية.

 

وشددوا على أن اقتراح وزير التعليم العالي لا يتوافق مع الوعود التي سبق وأن قدمها بخصوص الإدماج، رافضين للامتحان الاقصائي، كما أن معالجة الملف ينبغي أن تتم وفق مساطير وتدابير استثنائية كما ينص على ذلك الدستور المغربي والأعراف الدولية.

 

جدير بالذكر أن المنصة الإلكترونية التي أطلقتها وزارة التعليم العالي لإحصاء الطلبة المغاربة وتخصصاتهم ومستوياتهم الدراسية، عرفت تسجيل 4885 طالبا، منهم 3744 يدرسون تخصص الطب والصيدلة وطب الأسنان، و220 في طور التخصص، في حين يتابع 888 طالبا دراستهم في تخصصات الهندسة المعمارية والهندسة و238 في تخصصات أخرى مختلف، وذلك إلى حدود شهر مارس المُنصرم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً