الانتخابات اللبنانية 2022: ترقب للنتائج النهائية للانتخابات اللبنانية بعد خسارة حلفاء حزب الله لمقاعدهم



وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي
EPA
وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي، خلال مؤتمر صحفي الاثنين حول نتائج الانتخابات

أعلنت وزارة الداخلية اللبنانيةعن نتائج الانتخابات النيابية لـ 12 من أصل 15 منطقة في البلاد، في ظل نية عدة أحزاب تقديم طعون.

وقال وزير الداخلية اللبناني، بسام مولوي، في مؤتمر صحفي الاثنين- إن الانتخابات "ناجحة"، وأن "نسبة الشوائب قليلة جدا قياسا بعدد الدوائر الانتخابية".

ووصف وزير الداخلية نسبة الاقتراع بأنها جيدة وليست منخفضة مقارنة بالانتخابات التشريعية السابقة.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر سياسية متحالفة مع حزب الله، المدعوم من إيران، قولها في وقت سابق الاثنين إنه من المرجح أن يخسر حزب الله وحلفاؤه الأغلبية في البرلمان اللبناني.

وأضافت أن إحصائياتهم الأولية تظهر أنه من غير المحتمل أن يحصل الحزب وحلفاؤه على أكثر من 64 مقعدا.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية اللبنانية أن حلفاء لحزب الله الشيعي، الذي تدعمه إيران، خسروا دعم الناخبين.

وقال حزب القوات اللبنانية المسيحي، المتحالف مع السعودية، إنه لا يوجد تجمع واحد لديه أغلبية، بما في ذلك حزب الله.

ومن المنتظر أن تعلن الوزارة النتائج النهائية لانتخابات عام 2022 اليوم الثلاثاء.

فرز الأصوات
Reuters

ولم يحسم بعد شكل المجلس النيابي المقبل، مع صدور النتائج تباعا سيما مع فرز أصوات المغتربين ما أظهر تبدلا في توزع المقاعد بين الكتل، نسبة إلى نتائج الساعات الأولى من عملية فرز الأصوات.

وفاز مرشحون مستقلون تعهدوا بإجراء إصلاحات، وهذا يعني أن وصولهم إلى البرلمان يمكن أن يؤدي إلى تقسيمه إلى عدة معسكرات واستقطاب أكثر حدة بين حزب الله وحلفائه من جهة، وخصومهم من جهة أخرى.

هؤلاء الخصوم ليسوا موحدين حاليا في كتلة واحدة.

ويقول مراسلون إن الهيكل السياسي الصارم لتقاسم السلطة يعني تراجع فرصة إجراء أي تغيير سياسي كبير.

وقد تفتح نتيجة انتخابات الأحد الباب أمام الرياض لممارسة نفوذ أكبر في بيروت، وهي ساحة تنافسها مع طهران منذ فترة طويلة، وذلك بعد فوز حزب القوات اللبنانية بمقاعد جديدة بحسب النتائج المعلنة.

ولم يصدر تعليق فوري من السعوديةـ لكن إيران قالت الإثنين، إنها تحترم التصويت ولم تتدخل قط في الشؤون الداخلية للبنان.

ورحبت الولايات المتحدة، التي فرضت عقوبات على حزب الله، بالانتخابات وشجعت السياسيين على إعادة الالتزام بالإصلاحات الاقتصادية.

ويعد التصويت أول انتخابات منذ انتفاضة 2019 على مستوى البلاد لتحديد مصير النخبة السياسية، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها فاسدة وغير ناجحة.

أنصار حزب القوات اللبنانية
Reuters
قال حزب القوات اللبنانية إن الناخبين "عاقبوا الأحزاب الحاكمة"

تحليل: كارين طربيه - مراسلة بي بي سي نيوز عربي في لبنان

صحيح أن الانقسامات من سمات المشهد السياسي في لبنان، لكن الانقسام العمودي الذي أفرزته الانتخابات هذه المرة قد يكون أعمق. فقد كبُرت أحجام وصغرت أخرى وحدثت بعض الاختراقات في المشهد السياسي التقليدي من قبل من يصفون أنفسهم بالقوى التغييرية، نتيجة الانتخابات.

لكن في المحصلة، وأبعد من الكلام عن من حصل على الأغلبية ومن لم يحصل عليها، فإن خط فصل واضحاً بات يحكم المنطق السياسي: الفريق الداعم لحزب الله مقابل الفريق المناهض لحزب الله.

الا أن تراجع حجم الكتلة القريبة من حزب الله لا يعني انه سيُحيٌد عن السياسة والقرار. الحكم في لبنان أعقد بكثير من ذلك وبالتالي يمكن توقع أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة صراع أقطاب، نتيجتها الأساسية تعطيل عمل المؤسسات وتعطيل آلية اتخاذ قرارات من الأكثر مصيرية الى تلك المتعلقة بإدارة الحياة اليومية.

مؤشر آخر مهم في هذه الانتخابات هو نسبة المشاركة التي تعتبر متدنية بالرغم من أن الرشوة الانتخابية شكلت عاملا أساسيا في هذه الانتخابات. ولولا المال السياسي لكانت النسبة أكثر انخفاضاً.

لكن في النهاية ومهما تكن الحسابات السياسية، في الحسابات الاقتصادية والمعيشية قد لا يلمس الناس أي انتصار قريب. ففي اليوم التالي للانتخابات، قفز سعر الدولار. وما أن انتهى ضجيج الخطابات حتى عاد الناس الى الحديث عن الأسعار وقيمة الليرة وتردي الاوضاع.

وزير الخارجية اللبناني الأسبق والنائب جبران باسيل يلتقي بأنصار يلوحون بأعلام حزب الله في مقر إقامته في مدينة البترون
Getty Images

وكانت احتجاجات شعبية قد اندلعت تزامنا مع بداية واحدة من أسوأ فترات الكساد الاقتصادي الذي شهده العالم منذ أكثر من 150 عاما، ويعيش حاليا نحو 80 في المئة من سكان لبنان في حالة فقر، فضلا عن النقص الحاد في الغذاء والوقود والأدوية.

كما تفاقمت أزمة البلاد مع تفشي جائحة فيروس كورونا، والانفجار المدمر الذي شهده ميناء بيروت عام 2020، الذي أودى بحياة ما يربو على 200 شخص، فضلا عن تعثر التحقيقات بصفة مستمرة لتحديد المسؤول عن الانفجار، وإخفاق سياسيين في الإدلاء بشهادتهم.

وكان حزب الله وحلفاؤه، من بينهم "التيار الوطني الحر" الماروني بزعامة الرئيس، ميشال عون، وحركة "أمل" الشيعية بزعامة رئيس مجلس النواب، نبيه بري، قد فازوا في الانتخابات الأخيرة في عام 2018 بـ 71 مقعدا من مجموع 128 مقعدا.

وعلى الرغم من توقعات سابقة رجحت احتفاظ حزب الله وحركة أمل بمقاعدهما، أظهرت النتائج الأولية تراجع التيار الوطني الحر.

ومع ذلك، اكتسح حزب الله وحركة أمل جميع مقاعد الشيعة.

وتمكن حزب الله من الفوز بمقعد جديد لمرشحه رائد برو في منطقة جبيل.

الانتخابات اللبنانية
Reuters
نسبة المشاركة في التصويت تراجعت عن الانتخابات السابقة

وقال التيار الوطني الحر إنه فاز بـ 16 مقعدا، أقل بمقعدين من 18 مقعدا حصل عليها في الانتخابات الأخيرة، بينما قال حزب القوات اللبنانية المنافس إنه فاز بـ 20 مقعدا على الأقل، مقارنة بحصوله على 15 مقعدا في انتخابات 2018، مما يجعله أكبر حزب مسيحي في البرلمان الجديد.

ويتزعم سمير جعجع حزب القوات اللبنانية، وهو يعد أحد قادة الحرب الأهلية بين 1975 و 1990، ومن أبرز المنتقدين للقوة العسكرية لحزب الله، وقال إن لبنان بحاجة إلى "تغيير جذري في القوة" لحل مشاكله وتأمين حزمة إنقاذ اقتصادي من المجتمع الدولي.

وكانت أبرز النتائج إثارة هي خسارة طلال رسلان، السياسي الدرزي، مقعده لأول مرة منذ عام 1992 أمام مارك ضو، من حزب "تقدّم" المعارض، الذي يتبنى أجندة إصلاحية.

كما أظهرت النتائج الرسمية فوز إلياس جرادة، المرشح على قائمة "معا نحو التغيير"، التي تدعمها المعارضة، بمقعد مسيحي أرثوذكسي في دائرة الجنوب الثالثة"، الذي كان يشغله أسعد حردان، من الحزب السوري القومي الاجتماعي، المقرب من حزب الله.

واستطاع أستاذ العلوم السياسية ميشال دويهي، المنضوي ضمن تحالف "شمالنا" الذي ضمّ مستقلين، من الفوز بمقعد في قضاء زغرتا.

فرز الأصوات
Reuters

ومن بين الخسائر الملحوظة رئيس البرلمان إيلي الفرزلي، الذي خسر المقعد الأرثوذكسي المسيحي في البقاع الغربي، لصالح مرشح مدعوم من الزعيم الدرزي المعروف وليد جنبلاط، لكن قائمة جنبلاط خسرت أيضا مقعدا سنيا أمام المرشح المستقل ياسين ياسين.

وتغلب المحامي فراس حمدان على مروان خير الدين، رئيس مجلس إدارة بنك الموارد اللبناني.

وبلغت نسبة الإقبال على انتخابات يوم الأحد 41 في المئة، أقل بنسة 8 في المئة مقارنة بانتخابات عام 2018.

ويُعزى ذلك جزئيا إلى قرار رئيس الوزراء السابق، سعد الحريري، بانسحاب حزبه "تيار المستقبل" السني الذي يتزعمه من الانتخابات، بعد انتقال توقف الدعم السعودي له وانتقاله إلى حزب القوات اللبنانية.

وكان تيار المستقبل قد حصل على 20 مقعدا في البرلمان المنتهية ولايته.

وسجلت طرابلس الفقيرة، ذات الأغلبية السنية، أقل نسبة إقبال على مستوى البلاد.

وقال مصطفى علوش، وهو مساعد سابق في الحريري ترشح هناك كمستقل، إن العائلات انتظرت رشاوى انتخابية لم تأت أبدا.

كما يعزى تراجع نسبة الاقتراع إلى تململ الناخبين من أداء النخبة الحاكمة على مدار أكثر من 30 عاما منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1990.

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً