وزير الشغل يدلس على المغاربة


عبد العزيز الطاشي  (قيادي نقابي)

 

استمعت بإمعان ما صرح به وزير الشغل بمجلس المستشارين حول ما جاء به الاتفاق الذي وقعت عليه المركزيات النقابية والتي سما هذه الأخيرة بأنها الأكثر تمثيلا رغم أنه يعرف ويعي أنه لايتوفر عن قانون ينظم النقابات والذي من خلاله سيمكن ترتيب النقابات، وهذا الموضوع سأرجع له فيما بعد، لكن أقف في هذا المقال عن ثلاث نقط سميتها ثلاث تدليسات جاءت في التصريح العجيب للسيد الوزير أمام ممثلي الأمة بعد تهربه في نفس التصريح الجواب عن الأسئلة التي طرحوها عليه والتي تهم معانات الأجراء من قبيل معاناة حراس الأمن وغيرهم.

 

في المقابل، فضل السيد الوزير أن يستعمل ألفاظا بئيسة يصف من خلالها معاناة بعض فئة الأجراء مثل لفظه كلمة” البؤس” التي كررها مرات ويعتقد ان بمثل تلك الألفاظ سيلمع البنود الفارغة التي جاء بها الاتفاق الهزيل. ولم يقف عند ذكر تلك الألفاظ بل تعداها ليعطي أرقاما خاطئة ويذكر “إنجازات ” قديمة وينسبها إلى حكومته وسأسرد بعض منها وأجملها كما أشرت في ثلاث تدليسات:

 

التدليس الأول: ذكر السيد الوزير المحترم أن 60% من الأجراء لا يستفيدون من التقاعد بسبب عدم حصولهم على 3240 يوم مصرح بهم، فعند رجوعي إلى بعض تقارير المجلس الإداري للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، اتضح لي أن السيد الوزير لم يدقق في الأرقام بحيث أحيله على تقرير الإحصاء الديمغرافي للمجلس الإداري ل ص و ض ج لسنة 2016 مثلا نجد فيه أن 95% من المحالين على التقاعد عندهم ما بين 3240 و7560 نقطة و34% عندهم أكثر من 7560 نقطة وفقط 4,3 % هي النسبة التي لا تتوفر عن 3240 يوم مصرح بهم، فمن أتى بنسبة 60% ؟

 

التدليس الثاني: عندما قام السيد وزير الشغل يشرح لممثلي الأمة بالقبة الثانية “الإنجاز الكبير” الذي جاء في اتفاق 30 أبريل والمتجلي في أن الذين سيحالون عن المعاش وكانوا قد توقفوا عن العمل كليا أو جزئيا بسبب جائحة كورونا، فإن قاعدة احتساب الأجور ستتغير وسيتم إلغاء فترة التوقف والاحتفاظ بالقاعدة العامة والمتجلية في احتساب معدل الأجرة لثمان سنوات الأخيرة…

 

أذكر السيد الوزير أننا تفاجأنا كمواطنين عندما تم إدراج هذه النقطة في الاتفاق، نقطة وكأنها نقطة جديدة والحال أنها من البنود التي جاء بها القانون رقم 48-21 الذي صدر بالجريدة الرسمية تحت عدد 7009 بتاريخ 2 أغسطس 2021 والذي مكن جميع الأشخاص المؤمنين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي المتضررين من تداعيات تفشي جائحة كوفيد-19 الذين توقفوا عن العمل بسبب جائحة كوفيد تخويلهم الحق في المعاش ، وذلك دون احتساب الحالة التي لم يحصلوا فيها على أجر أو حصلوا فيها على أجر غير كامل . فعن أي إنجاز كبير يفتخر به السيد الوزير؟؟؟

 

التدليس الثالث: ذكر المحترم الوزير ،ولأول مرة ، تكلفة الحوار الاجتماعي ل 30 أبريل 2022 وأقر أنها مقدرة في 3 مليار درهم ونصف، لكن وبعد احساسه أنها جد هزيلة وضعيفة بل لا تمثل حتى النصف للتكلفات الحوارات الاجتماعية التي سبقت هذا الحوار ، استدرك وقال بتعبير جديد لم يسبق لي أن استمعته من مسؤول حكومي سابق بحيث قال ” يتطلب ميزانية كبيرة ،وحشمنا نكتبوها في هاديك الميزانية في الاتفاق …” !!! بدون تعليق إضافي..

 

لم أرد التعليق على بعض النقط التي أشار إليها السيد الوزير كالوصفة الجديدة الغير واضحة المتعلقة بالتوحيد الحد الأدنى للأجر بين القطاع الفلاحي ومثله في المجال الصناعي والتجاري والخدماتي على أنني سأخصص لها ورقة أخرى.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً