قتيلان ومصابون في إطلاق نار بالعاصمة النرويجية أوسلو



حادث
EPA

اعتقلت السلطات في النرويج رجلا (42 عاما) ووجهت له اتهامات بالقتل ومحاولة القتل وارتكاب أعمال إرهابية، وذلك بعد حادث إطلاق نار في العاصمة أوسلو.

وقتل شخصان وأصيب 21 آخرين في الحادث الذي وقع في منطقة مزدحمة تشتهر بأنها مقصد للحياة الليلية.

وحدث إطلاق النار في نحو الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي (23:00 بتوقيت غرنيتش) في ثلاثة مواقع، بينها حانة للمثليين.

وأُطلق النار في حانة "لندن بوب"، وبالقرب من ملهى نيلسن لموسيقى الجاز، ومطعم للوجبات السريعة.

وقالت الشرطة السبت إنها تتعامل مع الحادث على أنه عمل إرهابي.

وأُلغيت مسيرة أوسلو السنوية للمثليين، التي كانت مقررة السبت، بعد توصية من الشرطة.

ووصف رئيس الوزراء النرويجي، يوناس غار ستوره، الحادث بأنه "اعتداء مروع وصادم على أبرياء".

وقال أولاف روينبرغ، الصحفي في إذاعة "إن آر كيه" العامة: "رأيت رجلا وصل إلى المكان ومعه حقيبة، ثم حمل سلاحا ناريا وبدأ في إطلاق النار".

وقال شاهد عيان في حانة لندن بوب للإذاعة إن شظايا زجاج أصابته.

وأضاف: "كنت في الساحة الخارجية في حانة لندن عندما حدث ذلك. أدركت أن رصاصة أُطلقت، ثم أصابتني شظية زجاج. كان هناك المزيد والمزيد من الطلقات، فهربت إلى داخل الحانة، محاولا اصطحاب أكبر عدد ممكن من الناس معي".

وتابع: "في البداية، لم يفهم أحد ما الذي يحدث، لكن بعد ذلك ساد الفزع".

وقالت شاهدة عيان لصحيفة "فيردينز غانغ" إن المسلح الذي نفذ الهجوم كان يصوب بدقة نحو أهدافه.

وأضافت: "عندما أدركت أن الأمر خطير، هربت من المكان. وكان هناك رجل مدرج في دمائه ممدد على الأرض دون حراك".

وقال رجل للصحيفة إنه رأى الكثير من الأشخاص ممددين على الأرض، وقد تعرضوا لإصابات في رؤوسهم.

وقالت إيميلي إنغر مهل، وزيرة العدل النرويجية، إن الحادث هز البلاد.

وأضافت: "النرويج مجتمع ثقة، حيث ينبغي أن يشعر الجميع بالأمان في الخروج ليلا".

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً