أسعار المحروقات بالمغرب.زيادة بـ”60 سنتيم” ابتداء من السبت



 

 

تستمر تداعيات أسوأ أزمة يعرفها المغرب على مستوى قطاع المحروقات لم تظهر آثارها على الشركات بل أحرقت جيوب المواطنين الخارجين لتوهم من نفق جائحة كورونا بأضراره الصحية والمادية، إذ يواصل صاروخ الأسعار تقدمه نحو عنان السماء مسجلا زيادة جديدة نهاية هذا الأسبوع.

 

 

ونقلت مصادر مهنية لـ”الأيام24″، أن أسعار المحروقات بالمغرب، من المنتظر أن تشهد ارتفاعا طفيفا، ابتداء من يوم غد السبت 02 يوليوز الجاري، مشيرة إلى أن أثمنة البنزين و”الديزل”، من المنتظر أن تعرف زيادة تقدر بـ60سنتيما.

 

 

 

ولا يزال الفريق الحكومي لعزيز أخنوش ملتزما بمقعد المتفرج على صاروخ الأسعار وهو يخرج عن السيطرة مكتفيا بصرف دعم مباشر لمهنيي النقل.

 

وكانت الحكومة المغربية أعلنت رفع نسبة الدعم الممنوح لمهنيي النقل الطرقي، بزيادة تقدر بـ 40 في المئة. وسيتم الرفع من قيمة الدعم فيما يتعلق بالحصة الرابعة التي سيتم تقديمها في يوليوز القادم.

 

 

وأفادت الحكومة في بلاغ لها، أن قرار الرفع من قيمة الدعم المقدم لمهنيي النقل الطرقي، يأتي في ظل استمرارية الظرفية الراهنة التي تتسم بارتفاع أسعار المحروقات.

 

 

وعلى الرغم من الدعم الحكومي، تتجه نقابات لخوض إضراب في قطاع النقل الطرقي بعد عيد الأضحى، حيث تعتبر أن الدعم لا معنى له في ظل الارتفاع المستمر للأسعار.

 

 

وتطرح النقابات فكرة تخفيض الضريبة وتقليل هوامش الربح في قطاع المحروقات، كما يتم الحديث عن ضرورة تشغيل مصفاة “سامير” لتكرير النفط المتوقفة عن الإنتاج منذ سنوات.

 

 

وكانت أسعار المحروقات مدعومة عبر صندوق المقاصة، لكن تقرر رفع هذا الدعم سنة 2015 في ظل حكومة عبد الإله بنكيران، فأصبحت محررة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً