ميغان ماركل: إقالة اثنين من أفراد الشرطة في بريطانيا بسبب تعليق عنصري عن دوقة ساسكس



أقيل اثنان من أفراد الشرطة في بريطانيا بسبب تعليقات "غير لائقة" عبر تطبيق واتساب تضمنت نكتة عنصرية عن دوقة ساسكس ميغان ماركل.

ونظرت هيئة تحقيق في رسائل كتبها سوكديف جير وبول هيفورد، وهما من شرطة بيثنال غرين شرق لندن، عبر مجموعة على تطبيق واتساب في 2018.

وخلصت الهيئة إلى أن الاثنين ارتكبا "سوء سلوك جسيما".

واستمعت الهيئة إلى المزيد من التفاصيل عن رسائل تنطوي على عنصرية؛ إحداها تتضمن إهانة عنصرية لدوقة ساسكس قبل زواجها من الأمير هاري بقليل.

وقال موريس كوهن، رئيس هيئة التحقيق، إن الرسائل التي بعث بها الاثنان تضمنت إهانات "لاذعة وتمييزية لعدد من الأشخاص بعضهم من المجتمع المحلي" الذي يعملان فيه.

كما اتهم الاثنان بـ"التقاعس عن الإبلاغ عن رسائل مسيئة بعث بها أعضاء آخرون في المجموعة" عبر تطبيق واتساب.

"أضرار بالغة"

في جلسة استماع سابقة، قال كوهن: "ألحقت الرسائل في تلك المجموعة أضرارا بالغة بسمعة شرطة العاصمة بصفة عامة".

وأشار إلى أن هذا المحتوى أرسل على مجموعة المحادثة على تطبيق واتساب "على مدار فترة طويلة"، وأنه كان ينبغي على جير وهيفورد أن يكتشفا "الطبيعة غير المقبولة" لتلك الرسائل.

ميغان ماركل
Getty Images

وقال جير أمام جلسة الاستماع إنه لم يكن "في حال جيد"، وأنه استخدم تلك اللغة ليتمكن من التكيف مع "مشكلات" كان يمر بها.

وقال المحامي بين سامرز إنه لا يمكن فصله من وظيفته بسبب "نكات غير لائقة ألحقت ضررا محدودا"، مرجحا أنه كان ينبغي أن يتلقى إنذارا بدلا من فصله من العمل.

وقال مايكل شو، الذي يمثل هيلفورد، إنه اعترف بأن رسائله "محرجة وصعبة" وإنه "تعلم درسا قاسيا".

وقال المحامي فيشال ميسرا، الذي مثل شرطة العاصمة: "رأت هيئة التحقيق أن الرسائل كانت غير لائقة وتنطوي على تمييز بطبيعتها، وكان الضرر الذي ألحقته بثقة الجمهور كبيرا وطويل المدى".

وأضاف: "بمجرد أن تُفقد الثقة، لا يكون من السهل استعادتها"، مشيرا إلى أن فصل الاثنين جاء بهدف الحفاظ على ثقة الجمهور في الشرطة.

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً