الحشد العسكري الصيني حول تايوان يهدد الاقتصاد العالمي بعد صدمة أوكرانيا وكوفيد



قد تسبب المناورات العسكرية التي تجريها الصين الخميس في محيط تايوان على مستوى طرق تجارية يكثر استخدامها، باضطرابات في سلاسل الإمدادات المقو ضة أصل ا بفعل وباء كوفيد-19 والحرب على أوكرانيا.

 

وجاءت هذه المناورات وهي الأكبر في تاريخها حول الجزيرة، في سياق الرد على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايبيه الثلاثاء والأربعاء.

 

تتضمن المناورات المخصصة لمحاكاة “حصار ” لتايوان، “طلقات مدفعية بالذخيرة الحي ة وطويلة المدى”، وصواريخ ي فترض أن تحل ق فوق الجزيرة للمرة الأولى، بحسب وسائل إعلام صينية رسمية.

 

وفي إطار التدابير الأمنية المتخذة، “منعت” الهيئة الصينية للأمن البحري السفن من دخول المناطق المعنية.

 

تجرى المناورات على مستوى الطرق التجارية الأكثر ازدحام ا في العالم والتي تكتسي أهمية كبرى إذ إنها تربط مصانع أشباه الموصلات والمعدات الإلكترونية في شرق آسيا بالعالم وت ستخدم أيض ا لنقل الغاز الطبيعي.

 

خلال الأشهر السبعة الأولى من العام، عبرت قرابة نصف سفن الشحن في العالم مضيق تايوان، بحسب بيانات جمعتها وكالة بلومبرغ الأميركية.

 

ويقول جيمس شار الباحث المشارك في كلية الدراسات الدولية S. Rajaratnam في سنغافورة “بما أن جزءا كبيرا من أسطول الحاويات العالمي يمر عبر هذا الممر المائي، فإن تغيير المسار (الناجم عن المناورات) سي سبب حتما اضطرابات في سلاسل الإمدادات العالمية”.

 

إلا أن سلاسل الإمدادات عرقلها في الأصل كوفيد-19 والحرب في أوكرانيا.

 

يشير المحلل لدى Economist Intelligence Unit نيك مارو إلى أن “إغلاق طرق النقل هذه – حتى لو كان موقتا – له تداعيات ليس فقط على تايوان، إنما أيض ا على التدفقات التجارية المرتبطة باليابان وكوريا الجنوبية”.

 

والأمر نفسه يحصل في المجال الجوي. ففي اليومين الماضيين، تم إلغاء أكثر من 400 رحلة في المطارات الرئيسية في فوجيان، المقاطعة الصينية الأقرب إلى تايوان.

 

وحذرت السلطات التايوانية من أن المناورات ستعرقل 18 رحلة جوية دولية تعبر المنطقة.

 

في بورصة تايوان، تراجع مؤشر تايكس المرتبط بشركات النقل الجوي والبحري بنسبة 1,05% الأربعاء، مع خسارته 4,6% من قيمته منذ مطلع الأسبوع.

 

إلا أن شركات نقل بحري عديدة تواصلت معها وكالة فرانس برس قالت إنها تنتظر لرؤية تأثير المناورات قبل تغيير مسار رحلاتها، لأن موسم الأعاصير حالي ا يعرقل مرور السفن من جانب تايوان، عبر بحر الفيليبين.

 

بينما قررت شركات أخرى عدم تغيير رحلاتها.

 

وقالت بوني هوانغ المتحدثة باسم مجموعة ميرسك العملاقة في الصين، وهي من بين أكبر شركات الشحن البحري في العالم، “لا نتوقع أي تأثير خلال هذه الفترة ولم نقرر تغيير مسار سفننا”.

 

خلال الأزمة السابق في مضيق تايوان خلال تسعينات القرن الماضي، استمر ت المناورات العسكرية الصينية التي تضمنت إطلاق صواريخ قبالة سواحل الجزيرة، شهرا.

 

وتعتبر مديرة برنامج آسيا في صندوق German Marshall الأميركي يوني غلاسر أن هذه المرة يريد الصينيون بدون أي شك “إثبات تصميمهم بطريقة تذهب إلى أبعد ما قاموا به عام 1996”.

 

تؤكد صحيفة “غلوبل تايمز” الصينية المعروفة بلهجتها القومية، أن المناورات ترمي إلى إثبات أن الجيش الصيني “قادر على محاصرة الجزيرة بأسرها”.

 

لكن في وقت يعاني الاقتصاد الصيني من القيود الصحية المطبقة منذ عام 2020، لن تجازف بكين على الأرجح بفرض حصار تجاري كبير، وفق ما توقع محللون.

 

ويرى جيمس شار أن “إغلاق كل حركة داخل المضيق لفترة طويلة، سيوجع الاقتصاد الصيني”.

 

لدى ناتاشا قسام من معهد Lowy الاسترالي للأبحاث الرأي نفسه، فتقول “ليس من مصلحة بكين عرقلة السفر والتجارة في المنطقة”.

 

قد تضيف الصين إلى استعراض قو تها العسكرية، هجمات إلكترونية وسبق أن بدأت تطبيق عقوبات تجارية. لكن ليس من المؤكد أنها تريد الذهاب أبعد من ذلك.

 

يعتبر توماس شوغارت الخبير في الابتكار العسكري في مركز الأمن الأميركي الجديد Center for a New American Security ومقر ه واشنطن، أن “نظر ا إلى التوسع المذهل للإمكانات الجوية والبحرية الصينية في السنوات الأخيرة، من المرج ح أن يكون لدى الصين القدرة على فرض حصار بحري وجو ي على تايوان”.

 

ويضيف “مسألة معرفة ما إذا كانت الصين ستختار تجربة مثل هذا الحصار (…) تعتمد إلى حد بعيد على المخاطر السياسية والاقتصادية التي يرغب قادة الحزب الشيوعي الصيني في تحملها للقيام بذلك”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً