انفجار مرفأ بيروت: مطالبات بالعدالة بعد عامين على الانفجار الذي دمر جزءاً ضخماً من العاصمة اللبنانية



صوامع الحبوب المتضررة في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت
Getty Images

يحيي لبنان اليوم، الرابع من آب/أغسطس، ذكرى مرور عامين على الانفجار الذي ضرب مرفأ العاصمة بيروت ودمر جزءاً هائلاً من المدينة وأسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وجرح وتشريد آلاف آخرين، كما تسبب بخسائر قدرت بمليارات الدولارات.

حيث هزّ العاصمة اللبنانية في مثل هذا اليوم من عام 2020 ما يُعتبر أحد أقوى الانفجارات غير النووية في العالم، إثر اشتعال 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة في مرفأ بيروت منذ سنوات.

وتصدرت وسوم مثل #انفجار_مرفأ_بيروت #لن_ننسى #4_آب ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، الذي عبروا عن حزنهم جراء هذه المأساة، ونشروا صوراً وأسماء لضحايا الانفجار مطالبين بتحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين.

كما كانت رئاسة مجلس الوزراء في لبنان قد أعلنت في بيان لها إغلاق الإدارات والمؤسسات العامة في ذكرى "فاجعة انفجار مرفأ بيروت"، وتنكيس الأعلام "تضامناً مع عائلات الشهداء والجرحى".

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً