في ظل استمرار الأزمة الأكرانية.. بوتين يلتقي الرئيس الصيني




الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتحدث مع الرئيس الصيني شي جين بينغ
Reuters
نشرت بكين الشهر الماضي وثيقة من 12 نقطة تحث موسكو وكييف على الدخول في مفاوضات سلام
يتوجه الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى موسكو الأسبوع المقبل لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفق ما أعلن الكرملين. وقال الكرملين إن الرئيسين سيناقشان ملف الشراكة الشاملة والتعاون الاستراتيجي. وتأتي الزيارة في الوقت الذي تقدمت فيه بكين، حليفة موسكو، بمقترحات لإنهاء الحرب في أوكرانيا، استقبلتها دول الغرب بفتور، وسط تحذيرات الغرب المستمرة لبكين من مغبة إمداد موسكو بالأسلحة. وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الرئيس شي جينبينغ سيكون في روسيا في الفترة من 20 إلى 22 آذار مارس بدعوة من الرئيس بوتين. وقالت المتحدثة باسم الوزارة هوا تشون ينغ، في رسالة نُشرت على موقع تويتر يوم الجمعة، إنها ستكون رحلة "للصداقة والسلام". وأضافت أن الصين ستتمسك "بموقف موضوعي وعادل" بشأن الحرب في أوكرانيا و "تلعب دورا بناء في تعزيز المحادثات من أجل السلام". وفي مقابلة مع بي بي سي قبل الإعلان عن زيارة الرئيس شي ، قال وزير الخارجية الأوكراني ديمترو كوليبا: "لا أعتقد أن الصين قد وصلت إلى تلك اللحظة حتى الآن، عندما تكون مستعدة لتسليح روسيا. ولا أعتقد أن هذه الزيارة ستنتهي بالسلام.. زيارة موسكو في حد ذاتها رسالة لكنني لا أعتقد أنه ستكون لها عواقب فورية". في شباط فبراير الماضي، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنه يريد مقابلة شي جينبينغ لمناقشة اقتراح بكين، مضيفاً أنه يريد أن يعتقد أن بكين لن تقدم أسلحة لروسيا. ونشرت بكين الشهر الماضي وثيقة من 12 نقطة تحض موسكو وكييف على الدخول في مفاوضات سلام، لكنها لم تذكر على وجه التحديد أنه يتعين على روسيا سحب قواتها من أوكرانيا. وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قال في وقت سابق إن بكين تدرس توريد أسلحة وذخيرة لروسيا، وهو ادعاء نفته الصين. من جهتها ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية، أن الرئيس شي سيتحدث مع الرئيس زيلينسكي بعد زيارته لروسيا، لكن هذا لم يتأكد بعد. ولطالما ضغطت كييف تجاه هذا النوع من الاتصال مع الصين، في حين تعتقد أوكرانيا الآن أن الرئيس شي يقوم بهذه الزيارة لإرسال إشارة إلى العالم بأن لروسيا بعض الحلفاء على الأقل. وردا على سؤال حول تقرير يفيد بأن الزعيم الأوكراني يعتزم إجراء محادثات مع شي لأول مرة منذ غزو روسيا، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي إنه "سيكون أمرًا جيدًا للغاية إذا تحدث شي وزيلينسكي"، وأضاف جون كيربي أن واشنطن تدعم هذا الأمر. من ناحية أخرى، حث وزير الخارجية الصيني يوم الخميس كييف وموسكو على استئناف محادثات السلام "في أقرب وقت ممكن". وفي اتصال هاتفي، قال تشين جانغ لوزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إن بكين تأمل "أن تحافظ جميع الأطراف على الهدوء، وأن تمارس ضبط النفس، وتستأنف محادثات السلام في أقرب وقت ممكن وتعود إلى مسار التسوية السياسية". وقال كوليبا إنهما ناقشا أهمية "مبدأ وحدة الأراضي وصيغة السلام لإنهاء العدوان واستعادة السلام العادل في أوكرانيا".
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً