استقبال”ملكة الرياضيات” وشيك 5000 درهم يثيران استياء مغاربة



بعد حصولها على لقب “ملكة الرياضيات الإفريقية” في الدورة الثلاثين من أولمبياد الرياضيات في رواندا؛ التلميذة هبة الفرشيوي تعود لواجهة النقاش، ليثير استقبالها سجالا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

فأثارت صور جرى تداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي للفرشيوي وهي تتلقى هدية عبارة عن شيك بخمسة آلاف درهم، وكذا ظهورها في الصف الثاني خلال حفل يحتفي بها، استياء كبيرا لدى نشطاء هذه المنصات. إذ وصفوا احتفاءها بالباهت، داعين وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، إلى استقبالها وتخصيص جائزة تليق باللقب الذي حصلت عليه.

 

كما اعتبر معلقون بمنصات التزاصل الاجتماعي أن منتخبين ومسؤولين في وزارة التربية الوطنية في إقليم اشتوكة ايت باها قد “استولوا” على الإنجاز الذي حققته هبة الفرشيوي. فعلّق أحدهم “لو كانت واحدة من الراقصين والطبالين والزمارين لاحتشدوا جميعا في المطارات لاستقبالها ولفتحوا لها المنصات الشرفية.. هل فهمتم الآن لماذا تهرب الكفاءات والأدمغة المغربية نحو الخارج ؟”.

 

فيما كتب آخر: “شيك بقيمة 5.000 درهم لملكة الرياضيات في إفريقيا التلميذة هبة الفرشيوي النابغة المغربية في علم الرياضيات، والتي كانت قد تفوقت على أكثر من نوابغ 32 بلدا إفريقيا، وتتأهل إلى نهائيات أولمبياد العالم للرياضيات المزمع إقامته في شهر يوليوز القادم باليابان، ممثلة عن بلدها المغرب وإفريقيا”.

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. محمد

    الاهتمام والاستقبال للرقص والكرة أما العلم……م

  2. Nizar

    بالله عليكم هل هدا هو التكريم بمستوى يليق بفائزة في جائزة الأفريقية للرياضيات أليس هدا الضحك على الدقون مادا تعني 5000 درهم. مقارنة مع المستوى العلمي الرياضي الدي ابانت عليها الفتاة بين المتبارين الأفارقة هل هكدا نكرم العباقرة والمتفوقين في المحافل الأفريقية والله ستسجل وصمة عار على منحو الهزال والعراء والكدب وليس الجائزة شوهة مابعدها شوهة نتمنى رد الاعتبار لهده الفتاة ومحاسبة كل من اساء اليها ولهده الطالبة أو التلميدة

  3. حسن

    هذه سبة مكمولة الأوصاف وليست هدية أو بالأحرى هدية يراد من ورائها كبح الطاقات الشابة وتنيها عن الإختيارات الصحيحة بدل التفاهات التي تصرف عليها ملايين الدراهم لتكريسها لإلهاء الشباب حتى لايعلو صوتهم على أصوات الفاسدين.
    أرفع القبعة عاليا لهذه الفتاة احتراما وتقديرا لإنجازها الكبير وأسأل الله العلي القدير أن يبارك
    فيها ويوفقها في مسيرتها وأقول لها لا عليك
    من هؤلاء التافهين، هم و هداياهم إلى مزبلة التاريخ، فاقد الشيء لا يعطيه! الوطن أكبر من ترهاتهم وسينصفك وهو بك فخور!,

  4. عبدو

    السلام عليكم، لو كانت التفاهة لتهافت الجميع وتجوقوا في الاستقبال والاحتفال.
    على الأقل يجب التشجيع المادي والمعنوي بما يليق بملكة الرياضيات الأفريقية، والتحفيز من أجل إعطاء قدوة للشباب المغربي للوصول إلى العالمية.

اترك تعليق


إقرأ أيضاً