ما معنى أن تعيد إسبانيا هيكلة حدودها مع المغرب بشكل شامل ؟ .. إليكم أبرز الأسباب غير المعلنة

2017/10/27 12:45 - نورالدين البيار

ما معنى أن تعيد إسبانيا هيكلة حدودها مع المغرب بشكل شامل ؟ .. إليكم أبرز الأسباب غير المعلنة

قررت الحكومة المركزية الإسبانية إنجاز تقرير مفصل لحدودها البرية مع المغرب، لأسباب غير معلنة ، حيث سيهم تقرير كشفت عنه صحف إسبانية، في المرحلة الأولى الحدود الفاصلة بين مدينة سبتة المحتلة والداخل المغربي، والتي تمتد على مسافة 6.3 كيلومتر.

 

و تخطط وزارة الداخلية الإسبانية لإعادة هيكلة الحدود مع المغرب بشكل شامل، إذ وضعت الحكومة المركزية بتنسيق مع الحكومة المحلية بسبتة، اللمسات الأخيرة على ما أسمته " مخطط جدوى مشروع إعادة هيكلة شاملة للحدود".

 

وكانت الحكومة المحلية في مدينة مليلية المحتلة كشفت قب أسابيع أن عدد القاصرين المغاربة الذين دخلوا المدينة بلغ خلال شهر شتنبر لوحده أكثر من 260 طفلا.

 

ويرى عبد الواحد أكمير الاستاذ لجامعي والباحث في الشأن الإسباني أن المقصود، بهذه الخطوة  هو المراقبة الأمنية على الحدود وبالتالي زيادة المراقبة .

 

وكشف أكمير في السياق ذاته أن ضغط الهجرة السرية لا يتواجد في المتوسط الغربي ، (الحدود المغربية الاسبانية) وإنما الضغط يوجد في المتوسط الشرقي (تركيا) والمتوسط الأوسط (ليبيا والجزائر وتونس بدرجة أقل) .

 

وأوضح المتحدث ذاته أن إسبانيا، ينبغي أن تكون مرتاحة جدا ،  على حد قوله، لأن الضغط الذي كان منذ عشرين سنة، والهجرة التي كانت عبر المتوسط الغربي لم يعد كذلك.

 

وأكد المتحدث ذاته أن الهجرة السرية التي تأتي من إفريقيا جنوب الصحراء هي بأعداد كبيرة جدا وإسبانيا مهما حاولت أن تهيكل أو تؤمن أو تراقب أو تخفر الحدود لن تستطيع ذلك لوحدها ، وبالتالي التعاون مع البلدان الحدودية، وخاصة المغرب  أمر أساسي ،  لافتا في السياق ذاته إلى ان "التعاون الأمني فيما يتعلق بالهجرة السرية بين المغرب وإسبانيا نموذجي حيث يوجد سياجات من الأسلاك على مستوى سبتة ومليلية .

 

وتابع أكمير أن "المراقبة مشتركة ،  بين البلدين  والأمن الاسباني والدرك المغربي يوجد في طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء  حيث هناك خفر سواحل مشترك ".

 

واستطرد الباحث المغربي في السياق ذاته أن "هذا التعاون الأمني في بعده الشامل هو تعاون مثالي ، وعندما تقول إسبانية إعادة هيكلة الحدود ، فهو كلام لايمكن إعطاءه تأويل آخر غير الهجرة السرية وهذا النوع من الهجرة لا يدخل فقط عبر الحدود البرية بل تدخل من البحر الأبيض المتوسط من المغرب ومن غرب الجزائر من منطقة وهران إلى شرق إسبانيا  تصل البواخر إلى مدينتي  المرية واليكانتي وغيرها وكذلك على مستوى المحيط الأطلس .

 

وخلص الباحث في الشأن الاسباني إلى أن توقيت التقرير ، جاء لسبب آخر وهو أن إسبانيا في هذا التوقيت بالذات، من غير المستبعد أنها تريد المزيد من الدعم المالي للاتحاد الأوربي فهناك توزيع جديد هذه الأيام للبلدان التي عليها ضغط الهجرة ، مشيرا إلى ان "إسبانيا في الوقت الحالي تتلقى ثالث دعم بخصوص الهجرة بعد إيطاليا واليونان". 

تعليقات الزوار ()

dmodal

جميع الحقوق محفوظة © الأيام24 2019

loading

To Top