أغلبية الرباط تنتفض ضد اغلالو بعد تبرعها بمليار سنتيم دون موافقة المجلس



 

عاد الصراع بين عمدة الرباط أسماء اغلالو ورؤساء أغلبيتها إلى الواجهة مجددا، فقد اتهموها بالجهل بقواعد التدبير الجماعي ومقتضيات القانون التنظيمي للجماعات والمراسيم التطبيقية ذات الصلة، بعد صرفها مبلغ 10 مليون درهم من ميزانية مجلس الجماعة لفائدة الصندوق الخاص بتدبير الآثار المترتبة على الزلزال دون موافقة المجلس.

 

 

واعتبر رؤساء الأغلبية بالمجلس الجماعي للعاصمة الرباط، أن ما أقدمت عليه اغلالو “يخالف قواعد التدبير الجماعي ومقتضيات القانون التنظيمي للجماعات والمراسيم التطبيقية ذات الصلة”.

 

 

وأدان معارضو اغلالو “عدم إحاطة أعضاء المجلس علما بعملية التبرع لضحايا زلزال الحوز، على الرغم من أنهم لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يخلوا بواجهم الوطني أو أن يكونوا ضد تقديم الدعم اللازم للمواطنات والمواطنين المتضررين من آثار هذا الزلزال، وكانوا يسعون لتقديم دعم أكبر وأهم يليق بساكنة عاصمة المملكة، حيث لم يسبق للرئيسة أن اقترحت هذا الموضوع للدراسة والمصادقة في جدول أي من دورات المجلس سواء العادية أو الاستثنائية، وهو ما يعتبر خطأ جسيما وخرقا سافرا لمقتضيات القانون التنظيمي للجماعات 113.14”.

 

 

وقال رؤساء فرق الأغلبية في بيان مشترك إن “تدبير المجلس لايزال ينذر بكارثة التسيير المنفرد والأرعن للرئيسة بذريعة خدمة مصالح الساكنة، والترويج للمغالطات التي من شأنها التأثير على مصداقية عمل المجالس المنتخبة”، رافضين “محاولاتها المتكررة التذرع بخدمة مصالح الساكنة وتقديم خدمات القرب لنهج سياسة الأمر الواقع وعدم احترام مداولات المجلس، واستمرارها في توجيه أصابع الاتهام لجل أعضاء المكتب المسير وأعضاء المجلس بتعطيل مصالح ساكنة العاصمة، وعرقلة سير المرافق العمومية الجماعية والمساس بحسن سير مجلس الجماعة”.

 

 

كما أدانوا “استغلال الرئيسة لموظفي مصالح الجماعة لتصفية حساباتها وتمرير قراراتها ومواقفها لأغراض شخصية تجانب الصواب والمهام المنوطة بهم خاصة عندما يتعلق الأمر بالضغط من أجل تنفيذ قرارات لم تصدر عن مداولات المجلس”.

 

 

مقالات مرتبطة :

تعليقات الزوار
  1. محمد سالم

    سيرى دائما للامام ولا تلتفتى لهم طالما تعملى للصالح العام هم لا يرون إلا أنفسهم ومصالحهم الخاصه وتعطيل مصالح العامه ربنا يهديهم ويرحمنا منهم قول أخير اقوله الشجره المثمرة دائما تقذف بالطوب

اترك تعليق


إقرأ أيضاً