ما تأثير “ثورة الفلاحين” الإسبان على اقتصاد المغرب؟



 

 

 

تفاعلا مع “ثورة الفلاحين الاسبان”، وتداعياتها على الحركة الاقتصادية بين المغرب وجارتها الشمالية، قال عمر الكتاني، الخبير الاقتصادي، إن “هذه الاحتجاجات هي عادية في إطار المنافسة، مثل ما وقع في بولونيا مع أوكرانيا، وهذه تعتبر ردود أفعال طبيعية”، مشيرا إلى أن “مستقبل الصادرات الفلاحية المغربية غامض شيئا ما”.

 

وأضاف الكتاني، في تصريح لـ”الأيام 24″، أن “سياسة الصادرات الفلاحية المغربية يجب إعادة النظر فيها خاصة أن الوجهة الجديدة يجب أن تكون تجاه بلدان القارة الإفريقية وليس إلى أوروبا”.

 

وتابع المتحدث عينه أن هذه “المظاهرات سيكون لها تأثير نسبي على الاقتصاد الوطني المغربي، رغم أن هذه العملية توفر سيولة مهمة من العملات الصعبة، فإن الفوائد الاقتصادية المالية ليست في صالح المنتج المغربي”.

 

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن “الدولة يجب أن تنظر إلى هذه المسألة بطريقتين، الأولى متعلقة بالواقع والثانية مرتبطة بالمستقبل، وأن مستوى العيش المغربي يجب إعادة هيكلته والنظر فيه”، مؤكدا على أن “المواد الفلاحية يجب استهلاكها أيضا في المغرب من أجل الحفاظ على الأسعار الاستهلاكية”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً