مؤلف جديد لزكرياء أيت عبد المجيد يسلط الضوء على التواصل الأمني خلال الأزمات



 

صدر حديثا كتاب جديد موسوم بعنوان: “الإعلام في زمن الأزمات: دراسة في التواصل الأمني للمديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب خلال جائحة كوفيد-19″، للإعلامي بالقناة الثانية المغربية زكرياء آيت عبد المجيد، كمحاولة جادة من الباحث لتسليط الضوء على أهمية التدبير الإعلامي للأزمات وكيفية التواصل في فترة الأزمات الطارئة.

 

 

في هذا الصدد، قال مؤلف الكتاب، إن “هذا العمل هو عبارة عن بحث لنيل شهادة الماستر في التواصل السياسي والعلوم السياسية، حاولت من خلاله دراسة آليات وإستراتيجية التواصل الأمني في المغرب خلال فترة الجائحة وما عرفته من محاولة من قبل المديرية العامة للأمن الوطني لمحاربة الأخبار الزائفة والحفاظ على السكينة العامة  والأمن العام وكذلك بعث الطمأنينة والثقة لدى المواطنين”.

 

وأضاف أيت عبد المجيد في تصريح خص به “الأيام24′”: “اشتغلت على الفترة الممتدة ما بين 2020 إلى غاية 2023 وحاولت رصد أهمية تعزيز التواصل في فترة الأزمات ومواجهة الأخبار الزائفة التي من شأنها بث الذعر في المواطنين ومحاولة التشويش على القرارات الرسمية”.

 

وبحسب المؤلف، فإن الكتاب يتكون من “شقين أساسيين: القسم الأول متعلق بمقاربات نظرية في الإعلام الأمني ووظائفه، حيث تناول من خلاله مفهوم ونظريات ووظائف الإعلام الأمني وإدارة الأزمات الطارئة وكيفية عمل المؤسسة الأمنية المغربية على المستوى التواصلي في فترة الأزمات”.

 

وشدد المتحدث في هذا السياق، على أهمية عمل المؤسسة الأمنية خلال الأزمات التي تكثر فيها إشاعة الأخبار الزائفة والمغالطات وتهديد الساكنة العامة والأمن العام، مذكرا باضطلاع المؤسسة الأمنية خلال فترة جائحة كورونا بأدوراها إزاء حالات الأشخاص المتورطين في ترويج الأخبار الزائفة.

 

“القسم الثاني من الكتاب، خصصته للتواصل الأمني للمديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب ودورها في مكافحة الأخبار الزائفة في ظل جائحة كوفيد”، يورد أيت عبد المجيد، مؤكدا أنه خلال هذا القسم حاول ما أمكن الرجوع إلى التواصل الأمني للمديرية العامة للأمن الوطني منذ ستينيات القرن الماضي ومع صدور مجلة الشرطة سنة 1960، ثم من خلال رصد مسار التواصل الأمني في المغرب إلى حدود وقتنا الحالي من خلال انفتاح المؤسسة الأمنية على وسائط التواصل الاجتماعي.

 

وسجل المؤلف منحى تصاعديا لانفتاح المؤسسة الأمنية على محيطها من خلال إعمال مقاربة تواصلية ومحاولة الولوج إلى هذا العالم الإفتراضي، بهدف مكافحة الأخبار الزائفة، لكن كذلك من أجل تعزيز الثقة لدى المواطنين”، مؤكدا أن المغاربة تعززت ثقتهم خلال فترة الجائحة في مؤسستي الجيش والشرطة.

 

 

إلى ذلك، عبر أيت عبد المجيد عن شكره لكل من ساهم من قريب أو بعيد في الإشراف على الرسالة التي حاول إخراجها في صيغة كتيب ضمن منشورات مختبر القانون العام وحقوق الإنسان بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية،  متمنيا أن “يستمر هذا العطاء في البحث العلمي والأكاديمي”.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً