جدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد حذف صفحة الرئيس المصري لمنشورات قديمة




صورة تظهر دعاية انتخابية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2018 كتب عليها "تحيا مصر" و "عبد الفتاح السيسي لرئاسة الجمهورية عام 2018"
Getty Images
صورة تظهر دعاية انتخابية للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عام 2018

لا تزال مواقع التواصل الاجتماعي في مصر تضج بالتعليقات، بعدما نشر موقع رصد، المعارض للحكومة المصرية، منشوراً قال فيه إنّ حساب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على منصة إكس (تويتر سابقاً) مسح تغريدة قديمة للرئيس المصري.

إذ نشر الموقع المؤيد لجماعة الأخوان المسلمين، التي تصنفها مصر جماعة إرهابية، على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك في 11 يونيو/حزيران، نصاً قال فيه إن حساب الرئيس المصري على إكس حذف تغريدة قديمة تعهد خلالها السيسي بالتنحي، إذا رغب الشعب في ذلك.

كيف تحققت مواقع من صحة حذف حساب الرئيس المصري لمنشورات قديمة؟

في هذه الأثناء، نشر موقع "متصدقش"، المعني بالتحقق من الأخبار الكاذبة والمضللة في مصر، بعض التغريدات التي حُذفت بالفعل، مضيفاً أن التدوينات التي نشرها الموقع المصري المعارض لا تزال موجودة ولم تُحذف.

وقد وثق موقع " متصدقش" حذف تلك التغريدة من موقع إكس :

  • "لن أتخلى عنكم إلا إذا كانت هذه رغبتكم".

وبالفعل بحثنا على موقع غوغل ووجدنا تلك التغريدة، ولكن عندما نقرنا عليها لعرضها، تم توجيهنا إلى حساب الرئيس الرسمي على منصة إكس، لكننا لم نجد التغريدة نفسها.

كما وثق موقع متصدقش حذف منشورين على صفحة الرئيس المصري الرسمية على فيس بوك:

  • "لن يتم الغاء بطاقات التموين و #دعم_الخبز، واحذروا من الشائعات ومن يجعلكم تشككون في أنفسكم وفي دولتكم".
  • "الدين العام قفز من 700 مليار جنيه إلى 3.4 تريليون جنيه".

وقد بحثنا على موقع غوغل ووجدنا هذين المنشورين، ولكن عندما نقرنا عليهما لعرضهما، تم توجيهنا إلى حساب الرئيس الرسمي على فيسبوك وظهرت رسالة بأن "المحتوى ليس متاحاً في الوقت الراهن".

لكن الموقع قال إن هناك إدعاءات غير صحيحة بحذف بعض المنشورات التي لا تزال موجودة كالتالي:

  • "كنا نعاني بشكل كبير من أزمة كهرباء في 2013 و 2014، واستطعنا حلها الآن. بل ونسعى لأن نكون جسراً لنقل الكهرباء لدول المنطقة شرقاً وغرباً وأوروبا وآسيا وأفريقيا"
  • 450 مليار جنيه فاتورة إصلاح قطاع الكهرباء حتى الآن #ابدع_انطلق"، وتدوينة "150 مليار جنيه تكلفة القضاء على مشكلة الكهرباء خلال عام ونصف والدولة تحملتها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة"، وتدوينة " نسعى لنكون جسراً لنقل الكهرباء إلى أوروبا وآسيا وأفريقيا #حكاية_وطن"

ويحكم الرئيس عبد الفتاح السيسي مصر منذ عام 2014، بعد ثورة شعبية عام 2013 أدت بعد ثلاثة أيام إلى تدخل الجيش بقيادة وزير الدفاع آنذاك الفريق أول عبد الفتاح السيسي والإعلان وقتها عن إنهاء حكم الرئيس المنتخب محمد مرسي وتسليم السلطة إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار عدلي منصور.

ويرى مصريون أن السيسي أعاد الاستقرار إلى مصر وأنقذها من السقوط في براثن حكم إسلامي مستبد كان سيؤدي بالبلاد إلى سيناريوهات اقتتال داخلي قد تكون شبيه بالعشرية السوداء التي شهدتها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي أو على غرار الصراع في سوريا بعد 2011.

بينما يرى قطاع آخر أن الوضع الاقتصادي والمعيشي لكثيرمن المصريين شهد تراجعاً ملحوظاً ويقول دوماً الرئيس المصري إنه يشيد مشاريع من شأنها النهوض بالاقتصاد المصري.

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً