سيلين ديون تتحدى مرضها العضال وتقول “لقد عدت”




سيلين ديون
BBC
ظهرت المغنية سيلين ديون بشكل نادر في حفل توزيع جوائز جرامي في وقت سابق من هذا العام
مع غروب الشمس خلف الجبال في حي راقي يبعد 30 دقيقة عن لاس فيغاس ستريب، سمعت صوتا مميزا يغني خلف باب مغلق. تساءلت "هل هذه سيلين؟" أومأ رجل الأمن الذي يحرس جناح الفندق برأسه موافقا. أنا على وشك إجراء مقابلة مع نجمة الغناء، ويبدو أنها في مزاج جيد. لكن هذا الصوت الأيقوني، الذي أسمعه منها وهي تغني لنفسها، أثار قلق المعجبين من ألا يسمعوه مرة أخرى. وكشفت سيلين عن أزمة صحية في مقطع فيديو على إنستغرام في ديسمبر/كانون الأول 2022، وقالت "كنت أتعامل مع مشاكل صحية لفترة طويلة". وأوضحت، "تم تشخيصي باضطراب عصبي نادر جدًا". بعد هذا الإعلان المدمر، أوقفت سيلين ديون جولتها الغنائية العالمية، وانسحبت من الحياة العامة ونادرا ما شوهدت في الأماكن العامة. سيلين ديون تلغي جميع عروضها الغنائية المتبقية لتردي حالتها الصحية سيلين ديون تكشف إصابتها بحالة مرضية غير قابلة للعلاج مضادات الاكتئاب: إلى أي حد تخفف الآلام المزمنة؟ علامات الاضطراب الاسم الطبي لمرضها غير المعروف هو متلازمة الشخص المتيبس أو المتصلب (SPS)، وهي حالة عصبية تسبب تشنج العضلات. وعندما جلسنا لنتحدث، قالت سيلين إن مرضها لم يتم تشخيصه طوال سنوات. ووصفت المغنية البالغة 56 عاما، حالة الضيق التي شعرت بها عندما بدأت تلاحظ تغيرات في صوتها أثناء الجولة الغنائية. وتقول نجمة الغناء الكندية: "لقد شعرت بغرابة بعض الشيء، مثل تشنج بسيط". "كان صوتي يعاني، وبدأت أضغط عليه قليلا". كشفت عن الفرق الدقيق في حالة صوتها، من خلال غناء المقاطع القليلة الأولى من أغنيتها الناجحة "قوة الحب" التي صدرت عام 1993، حيث أظهرت كيف عانت لتجبر صوتها على الاحتفاظ بنفس قوة الأداء، الذي كان يأتي بسهولة أكبر في السابق. وفي بعض الأحيان، كانت تطلب من قائد الفرقة الموسيقية المساندة لها خفض نغمة معينة من الأغاني لبضعة عروض، (حتى تستطيع إظهار صوتها الذي أصبح منخفضا).
سيلين ديون
BBC
سيلين ديون تروي كيف تتعامل مع مرضها متلازمة الشخص المتيبس في فيلم وثائقي جديد
وتشرح سيلين الموقف، "كنت بحاجة إلى إيجاد طريقة للوقوف على المسرح". كانت تأمل أن يمنحها الغناء بمستوى صوت منخفض قليلا فرصة للتعافي. لم يكن الجمهور ليعرف أبدا الصراع الذي كانت تواجهه خلف الكواليس. لكن سيلين تقول إنها شعرت أنه من المستحيل أن تأخذ إجازة في هذا الوقت. وأوضحت السبب وهو أن جميع تذاكر هذه العروض لمدة عام ونصف تم بيعها بالفعل، وكان يجب أن تقوم بجولة حول العالم. وتساءلت، ماذا سأقول للناس؟ اعذروني على تشنجاتي؟ اعذروني على ما لا أعرفه؟" لقد ضغطت على نفسها بقوة هائلة حتى تستمر عروضها الغنائية، ولم تكن تعرف وقتها سبب الأعراض التي تعاني منها ونوعية المرض الذي تواجهه. لكن الموقف أصبح لا يُحتمل بالنسبة لها. أدى تشخيص حالتها المرضية في النهاية إلى إدراكها أن ما تعانيه ليس مجرد إرهاق بسبب الجولة الغنائية. بل كان مرضا دائما. وتعد متلازمة التشنج العضلي، مرضا مناعيا ذاتيا يمكن أن يكون منهكا. ولا يوجد علاج معروف له. ويحدث بسبب عدم وصول الإشارات من الأعصاب إلى العضلات بشكل صحيح. ويمكن خلال نوبة مرضية شديدة، تكون التشنجات سيئة للغاية لدرجة أنها بالكاد تستطيع التحرك. ولكن بعد أن تم تشخيصها بشكل صحيح، أصبحت الآن تفهم الكثير عن هذه الحالة، والتي يمكن إدارتها. وتقول: "هدفي هو أن أقدم الأموال وأجمع الأموال للتوعية وإيجاد علاج لهذا المرض، سيكون ذلك أمرا رائعا".
سيلين ديون مع أبنائها على المسرح
BBC
انضم أطفال سيلين إليها على خشبة المسرح في العرض الأخير لإقامتها في لاس فيغاس في عام 2019
خلال فترة ابتعادها عن الحفلات، تعلمت سيلين التكيف مع الأدوية والعلاج الطبيعي ومساعدة خبراء مثل الدكتورة أماندا بيكيه. وتقول الدكتورة أماندا: "الآن هناك وعي عام بهذا المرض، وأصبح الجمهور يعرفه". عالجت أماندا عددا من المرضى الذين تأخر تشخيص إصابتهم بالمرض لسنوات أيضا. وتأمل سيلين أن تساعد الدعاية التي اكتسبتها من خلال التحدث علنا عن معركتها مع المرض، في علاج المرضى الآخرين. وتوضح الدكتورة أماندا أن هناك حاجة إلى "تشخيص هذا المرض بشكل أفضل". "عندما نفعل ذلك، سيؤدي ذلك إلى المزيد من التجارب السريرية، والمزيد من العلاجات المعتمدة". وتضيف أنه رغم أن سيلين ستعيش مع هذه الحالة المرضية لبقية حياتها، فإن العلاج الذي تخضع له لتقليل تشنجات العضلات سيساعدها على الغناء على المسرح مرة أخرى. تقول سيلين: "سيتم إعادة بناء صوتي. أعني، لقد بدأ ذلك منذ فترة بالفعل. صوتي يعاد بناؤه الآن".

عرض نيو فيغاس

سيلين ديون في إحدى الحفلات على المسرح
BBC
حققت حفلات سيلين ديون السابقة في لاس فيغاس أكثر من 680 مليون دولار
سيتمكن المعجبون من رؤية كيف أثرت المعاناة الصحية على حياة المغنية الكندية في فيلم وثائقي جديد بعنوان "أنا: سيلين ديون" I Am: Celine Dion. أصبحت قادرة أخيرا على رؤية طريق العودة إلى الأداء على المسرح، وكانت تستعد لعرض جديد في لاس فيغاس. تقول بابتسامة عريضة: "لقد عملنا بجدية شديدة لتنظيم هذا العرض، لأنني عدت". من الواضح أنها افتقدت الأداء بشكل رهيب. "سأكون على المسرح. لا أعرف متى بالضبط، لكن لتكوني واثقة بأنني سوف أصرخ بصوت عالٍ". "لا يمكنني الانتظار". تحمل سيلين الرقم القياسي لأكثر حفل غنائي ناجح على الإطلاق في لاس فيغاس ستريب. إنها فخورة للغاية بمسيرتها المهنية، لكن الوقت الذي قضته بعيدا أعطاها فرصة للتفكير. بعد سنوات من التجول حول العالم، أدركت أنها لم تعرف عن نفسها سوى القليل. تقول كان هناك "دائما ثمنا يجب دفعه"، لأنك دائما تكون في حالة تركيز على الأداء أثناء السفر. حتى في أيام الإجازة، "كنت أريد أن أكون مستعدة للعرض التالي". "لقد قمت بجولة حول العالم ولم أشاهد الكثير". وتابعت، "لكن كمؤدية ومغنية، تلقيت الكثير من الحب من المعجبين." ملكة الأغاني الرومانسية أولى ذكرياتي عن سيلين ديون عندما قام مدرس اللغة الفرنسية في المدرسة الثانوية بتشغيل أغنيتها المنفردة Pour Que Tu M'aimes Encore، على شريط كاسيت لمحاولة تشجيعنا على دراسة الفرنسية. اشتهرت بين الجماهير باعتبارها ملكة الأغاني الرومانسية. أغانيها الناجحة في التسعينيات مثل The Power of Love وIt’s All Coming Back to Me Now يمكن التعرف عليها على الفور من خلال الأداء القوي. لكن في ذروة معاركها الصحية، تعترف سيلين بأنها شعرت بالغيرة قليلا من أسلوب "البوب الهامس" الذي تستخدمه بعض الفنانات المعاصرات. تحقق مغنيات مثل بيلي إيليش ولانا ديل راي نجاحات كبيرة في النوع الأخر من توظيف الصوت.
سيلين ديون في إحدى الحفلات في الثما نينيات
BBC
اكتسبت سيلين ديون شهرة واسعة بعد فوزها بمسابقة الأغنية يوروفيجن لعام 1988 عن سويسرا
وتقول سيلين مازحة أنها فكرت في تغيير نمط حياتها الملتزم، "كان الأمر يبدو وكأنني أقول لنفسي، حسنا، هل يجب أن أعتاد السهر لوقت متأخر جدا وأبدأ في التدخين؟". "كنت أشعر بالغيرة. كنت أتساءل، إنهم يخرجون، إنهم يحتفلون، ومع هذا هم رائعون." هذا يتناقض مع النظام الصارم الذي التزمت به معظم حياتها المهنية. وتقول عن نمط حياتها الصارم، " كنت دائما أقول لنفسي، لا تتحدثي، ولا تأكلي هذا، هذا الطعام به الكثير من منتجات الألبان، سيؤدي الكثير من البلغم". تواصل الحديث عن نفسها مازحة، بأنها ربما ستتخلص من تدريبها الكلاسيكي على الغناء وتتبنى شخصية جديدة بنبرة أجش. ثم تقول وهي تغمز للكاميرا، "هل يمكن عمل هذا في حفل موسيقي؟". تمكنت من الاحتفاظ بحس الفكاهة خلال معاركها الصحية المستمرة. ولكن أيا كان الأسلوب الذي تختاره، فسوف يشعر معجبيها بالسعادة الغامرة لرؤيتها مرة أخرى.
مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً