وفاة 14 حاجا أردنيا وفقدان آخرين تثير جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي




حجاج على جبل عرفات
Reuters
حجاج على جبل عرفات

أثارت وفاة 14 مواطنا أردنيا ممن يؤدون مناسك الحج هذا العام وفقدان 17 آخرين حسبما أعلنت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكّدت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، لـ "بي بي سي" أن الحجاج الأردنيين في البعثة الرسمية "جمعيهم بخير".

ولا توجد إحصائيات رسمية لدى الحكومة الأردنية بشأن الحجاج الأردنيين "غير النظاميين" وفق ما صرح وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية رئيس بعثات الحج الأردنية محمد الخلايلة.

وأشار الخلايلة إلى أن "حالات الوفاة والفقد التي وقعت، كانت بين ممن حاولوا أداء مناسك الحج عن طريق (الفيزا السياحية)".

وكتب الناشط أسامة ضمور: "من توفاه الله بالأمس من حجاج بيت الله الحرام في عرفات هم حجاج أردنيين يحملون الجنسية الأردنية ورقم وطني أردني وأبناء الأردن، سواء نظاميين أو على نظام التأشيرة السنوية، تصريحات غير مسؤوله خرجت بالأمس للأسف".

"حجاج دون خدمات"

حجاج على جبل عرفات
Reuters

وبين الخلايلة أن "وزارة الأوقاف حذرت في وقت سابق وفي أكثر من مناسبة، أن الحج بدون تصريح قد يترتب عليه مخاطر خصوصا التعرض لإصابات الشمس كون هؤلاء الحجاج لا يوجد لهم خدمات في السعودية".

ولا تتوفر خارج البعثة الرسمية خيم للإقامة، بعكس الحجاج النظاميين، ما يجعلهم يفترشون المساجد والطرق في حرارة تتراوح هذا العام حول 45 درجة مئوية.

الناطق الرسمي باسم وزارة الأوقاف علي الدقامسة، كان قد أكد أنه "لم تسجل أية حالة وفاة بين أعضاء بعثة الحج الأردنية الرسمية وجميعهم أتموا الوقوف على صعيد عرفات بكل سهولةٍ ويُسر".

وأكد مدير العمليات والشؤون القنصلية في الوزارة السفير سفيان القضاة، أن الوزارة تتابع مع السلطات السعودية المختصة إجراءات دفن الحجاج، ونقل جثامين من يرغب ذووهم بنقلهم للمملكة بأسرع وقت ممكن، كما تتابع عمليات البحث عن الحجاج المفقودين.

https://www.facebook.com/100002411408826/posts/7710961885660782/?mibextid=WC7FNe&rdid=RTvcZXUMYl2bmQ3B

من جهته، كتب أحمد الحمادنة: "الجميع قَلِق ومتخوف من اختفاء عدد من الحجاج الأردنيين غير النظاميين هناك في السعودية ... واللافت أن هناك خط موازي يريد الهدوء في التعامل مع ما يحدث حرصًا منه على أعصاب ذويهم من القلق عليهم، حتى وإن كان ذلك الهدوء قائم على حساب التخفيف من الضغط الإعلامي لتوسعة عملية البحث عنهم وأيضًا على حساب التخفيف على الدبلوماسية الأردنية السعودية من تكثيف الإجراءات للوصول إليهم".

مقالات مرتبطة :


إقرأ أيضاً