بعد تلقيه تهديدات بالقتل.. الأرجنتين تحذر دي ماريا من العودة إلى ناديه السابق



 

وجهت الحكومة الأرجنتينية تحذيرا شديد اللهجة للنجم الأرجنتيني أنخيل دي ماريا (36 سنة)، بعد تلقيه هو وعائلته تهديدات بالقتل من قبل مجهولين، بسبب إبداء رغبته في العودة إلى فريقه السابق روزاريو سنترال الأرجنتيني خلال منافسات الموسم الكروي القادم وذلك بعد نهاية عقده مع نادي بنفيكا البرتغالي في 30 يونيو الحالي.

 

 

ونقلت صحيفة آس الإسبانية، تصريحات حاكم مقاطعة سانتا الأرجنتينية ماكسيميليانو بولارو، الذي علق على قضية عودة دي ماريا إلى روزاريو وحقيقة اتصال الحكومة الأرجنتينية باللاعب لضمان سلامته وسلامة عائلته، إذ قال في هذا الشأن: “ألقي القبض على الأشخاص الذين هددوا دي ماريا على الفور، لكن شروط حمايته ستكون مختلفة تماماً، إذا كان مستعدا للموافقة على الطرق التي ستتبعها الدولة، بما في ذلك فقدان بعض حريته، فسنكون على استعداد للقيام بذلك”.

 

 

وأضافت الصحيفة أن قضية تهديد اللاعب، الذي حمل قميص أندية ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي، تجاوزت كل الحدود ووصلت إلى أعلى مستويات السلطة الأرجنتينية، حتى أن رئيس البلاد خافيير ميلي أكد أن الدولة هي التي ستتكفل بتأمين حياة اللاعب.

 

 

وسارت وزيرة الأمن باتريشيا بولريتش على الطريق نفسه، بقولها: “لقد تحدثت مرتين أو ثلاث مع والد دي ماريا، كانوا خائفين جدا وأنا أفهمهم، فهم (العصابات) يختارون الأشخاص الأكثر شهرة ويسببون لهم كثيراَ من الضجة ويبثون الرعب في عائلاتهم”.

 

 

وختمت الصحيفة بأن دي ماريا يرفض الحديث عن مستقبله في الوقت الحالي، إذ يركز على مشاركته مع منتخب بلاده في النسخة الـ48 من بطولة كوبا أميركا الجارية في الولايات المتحدة الأميركية حتى 14 يوليوز القادم، وأشارت إلى أن عودته إلى فريق روزاريو سنترال وخوض تجربة جديدة في الدوري الأرجنتيني بعيدة حاليا، وقد يغير رأيه بتجديد عقده مع نادي بنفيكا أو الانضمام إلى فريق إنتر ميامي الأميركي واللعب إلى جانب مواطنه ليونيل ميسي، ناهيك على أنه يملك عروضا أخرى من أندية عربية.

 

 

وسبق أن تلقت عائلة لاعب بنفيكا البرتغالي تهديدات بالقتل في شهر مارس المنصرم، بعدما عثرت على رسالة من مجهولين أمام منزلها في الأرجنتين، جاء فيها: “أخبروا ابنكم أنخيل بأن لا يعود إلى روزاريو، وإلا فسنهدم كل شيء بقتل أحد أفراد العائلة، حتى بولارو لن ينقذك منا، نحن لا نرمي قطع الورق، بل نرمي الرصاص والموت”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق


إقرأ أيضاً