ما وراء ظلال جريمة "شمهروش"

2019/01/03 12:31 - نور الدين مفتاح

ما وراء ظلال جريمة "شمهروش"

أولا لابد من الإقرار بأن ما جرى في الطريق إلى قمة جبل توبقال كان عنوانا للبشاعة والوحشية والبربرية التي رفعت الجريمة الإرهابية ضد السائحتين الإسكندنافيتين إلى درجة اللاإنسانية القصوى. إنه الغدر الجبان حيث هجم ثلاثة مجانين تطرف على فتاتين وذبحوهما وقطعوا رأسيهما في شريط رعب صوروه ورموه في شبكات التواصل الاجتماعي للتباهي وإعلان الانتصار مما زاد من الألم المتفجر في النفوس إزاء هذا العمل الإرهابي غير المسبوق في بلادنا.

 

نعم، لقد صدمنا في 16 ماي 2003 لأننا كنا نعتقد جازمين أن المغرب محصن من الإرهاب، وتبين أن التربة المغربية بدورها يمكن أن تنبت التطرف الأعمى، واستفقنا على تفجيرات محكمة التنظيم متزامنة في أكثر من مكان بالدار البيضاء ومازال للضحايا صدى في الوجدان كما هو صدى استنكار الفعل الجبان.

 

ومنذ هذا التاريخ الذي أصبحنا نؤرخ به لما قبل وما بعد 16 ماي، اتخذ المغرب اتجاها آخر كانت أكبر تجلياته أمنية وآخر تمظهراته خلق المكتب المركزي للأبحاث القضائية "البسيج" الخاص بمكافحة الإرهاب ووضع المخابرات والأمن الوطني تحت قيادة موحدة، وتغيير الإطار القانوني للاستخبارات وتمكين الأجهزة الأمنية من وسائل عمل هائلة، وكل هذا كانت له نتيجة واضحة وهي أن الأمن المغربي أصبح علامة دولية على النجاعة في مكافحة الإرهاب وقد أمدت المخابرات المغربية دولا أوربية عديدة بمعلومات ثمينة جنبتها ضربات إرهابية خطيرة كان آخرها ألمانيا قبل أيام.

 

وعلى المستوى الداخلي، استطاعت الأجهزة الأمنية تحقيق أرقام قياسية في التصدي الاستباقي للأعمال الإرهابية، و فككت أكثر من 170 خلية نائمة في مجمل التراب الوطني وأصبحت صورة رجل الأمن المفتول العضلات والواضع للقناع الأسود والحامل للسلاح الرشاش رمزا لهذا الانتصار على سرطان العصر. فما الذي جرى حتى انفلت الإرهابيون من اليقظة الأمنية وبصموا على واحدة من أبشع الجرائم الوحشية بإمليل؟

 

الذي جرى بكل بساطة هو أنه من المستحيل الاعتقاد بإمكانية أي دولة أو جهاز على تجنب العمليات الإرهابية مائة بالمائة. وبالتالي، فإن النجاح 170 مرة في هدم عزائم المجرمين على زعزعة الاستقرار لا يعني  النجاة في كل مرة. والدليل هنا في بروفايلات إرهابيي "شمهروش" الذين ظلوا بعيدين عن الرصد، مبايعين لداعش وفي نفس الوقت ذئاب منفردة لا تربطهم أي صلة تنظيمية بالدولة الإسلامية المزعومة، ولم يتركوا أثرا يدل عليهم، وتحركوا في العالم القروي، وليس أي عالم، بل في أوعر المناطق الجبلية بالبلاد، فهل يمكن أن نضع مخبرا وراء كل مواطن؟ بالطبع لا، وما يعزز ما نذهب إليه بلا مداهنة ولا صباغة، هو أن عمليات إرهابية كبرى ضربت دولا كبرى منها فرنسا أكثر من مرة آخرها قبل أسبوعين وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا وغيرهم من الدول والمتورطون من مشارب شتى وببروفايلات مختلفة.

 

إذن، أعتقد أن الحزم الأمني هو العمود الفقري لمحاربة الإرهاب وما تم عندنا في هذا الإطار وما ينتظر هو التحسين المستمر. إلا أن هذا لا يجب أن يحجب عنا العوامل الأخرى التي يمكن أن نجملها في كلمة البيئة الحاضنة.

 

صحيح أن ابن لادن لم يكن فقيرا ولا الظواهري كان جاهلا، إلا أن القاعدة الفقهية تقول إن الاستثناء لا حكم له، فالمؤكد أن بؤر الإقصاء والتهميش والفقر المذقع تشكل سوقا مواتية لتسوق التطرف الناجم عن اليأس والحقد الاجتماعي، وإذا اجتمع هذا مع الجهل، فإن الأمر يصبح أكثر خطورة بحيث إن أكثر الأفكار دموية تصل بسهولة إلى العقول المتحجبة.

 

إن ما قام به المغرب عقب تفجيرات 16 ماي 2003 كان يسير نسبيا في هذا الاتجاه، وربما كانت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية جوابا اجتماعيا في شق منها على أخطار التطرف، إلا أن نتائج هذه المبادرة في إطار الحصيلة التنموية العامة ببلادنا وللأسف لم تكن كافية ولا ناجعة. قد تكون حققت بعض الإنجازات وسدت بعض الثغرات ولكن عموما وباعتراف رسمي فإن النمو في البلاد -على ضعفه- لم ينعكس على التنمية وماتزال هناك آلاف المعازل المنسية في ربوع البلاد.

 

نفس الشيء بالنسبة للمعرفة التي يهمنا فيها هنا الخطاب الديني. لقد بذل مجهود واضح في بلورة التكوين على خطاب وسطي معتدل، وقد خرجنا عشرات المئات من الأئمة والمرشدات والمرشدين الدينيين وصدرنا بعضهم للخارج. إلا أن هذا ظل مطبوعا بالرسمية في زمن يصعب أن تتحكم في قنوات التلقي. لنتذكر إنه على زمن إدريس البصري كان يلزم وصول آلاف المطبوعات الوهابية وتواطؤ الداخلية من أجل ولوجها إلى البلاد كي تشكل خطرا، كما يروي ذلك وزير الأوقاف الأسبق المرحوم العلوي المدغري في كتابه "الحكومة الملتحية"، إلا أنه اليوم وبنقرة واحدة يمكن أن تلج إلى أطنان من الكتب والمسموعات والمرئيات الحبلى بفتاوى الدم والكراهية والتطرف.

 

الوسطية أقل انتشارا من الغلو في العالم الافتراضي، والجرأة ضعيفة في مباشرة القضايا الحساسة. وكما يقول أبو حفص فإن الفقه الإسلامي بحد ذاته ينطوي على ما يساعد على التطرف ويعمم آيات السيف ولا يخصصها زمكانيا. فإن المجهود الذي يجب أن يبذل من أجل تغيير التأويل لأفعال القتل في الدين الإسلامي لابد لها من جرأة تتغلب على الخوف من  المس بالمقدس، وهذا هو الغائب لحد الآن.

 

يجب أيضا أن نقطع مع فكر الخرافة لأنه الأخ الشرعي للتطرف، فماذا يعني أن يكون عندنا في هذا القرن الواحد والعشرين مزاراً في الجبل اسمه "شمهروش" أي جني يتم التبرك به!؟ لا يمكن تصور دولة عقلانية تسمح بالخزعبلات في الجبل ولا في البحر ولا في البر!

 

لا تبرير للإرهاب وهو مدان بلا مناقشة. ولكن المطالبة بالتضييق على منظري هذا الفكر الظلامي الدموي من خلال تجفيف منابع استقطابهم التعليمية والدينية والسوسيو -ثقافية واجب وطني لكل غيور على الاستقرار في المغرب وفي كل مكان حيث الحياة هي القيمة الأولى التي تتفرع عنها باقي الأشياء، ورحم الله لويزا ومارين مع التعازي للشعبين الدنماركي والنرويجي، ورغم كل شيء، دعونا نقول للجميع سنة سعيدة وعمر مديد.

تعليقات الزوار ()

dmodal

جميع الحقوق محفوظة © الأيام24 2019

loading

To Top