وفاة قيادي في جبهة البوليساريو..وهذا دور المخابرات الجزائرية!

2019/01/10 23:45 - الأيام24

وفاة قيادي في جبهة البوليساريو..وهذا دور المخابرات الجزائرية!

أعلن في مخيمات تندوف جنوب الجزائر، عن وفاة الخليل أحمد القيادي في جبهة البوليساريو، الذي اختطفته المخابرات الجزاىرية منذ عشر سنوات، وبقي مصيره مجهولا إلى حين إعلان وفاته، الأربعاء، في السجون الجزائرية.


وكشف القيادي السابق في جبهة البوليساريو مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، في تعليق منه، أن المفارقة أن الراحل الخليل أحمد، اعتقل بعد تعيينه مسؤولا عن ملف حقوق الإنسان في جبهة البوليساريو.


وقال ولد سيدي مولود، في تدوينة على "الفايسبوك"، "عرفت المرحوم عن قرب بداية التسعينات لما كنت مديرا عاما للشرطة القضائية بالمخيمات، حينما تسلمت أمرا باعتقاله من رئاسة البوليساريو عن طريق مدير المخابرات العسكرية كريكاو. ولما أطلعت على الملف المرفق. عرفت أن المعني كان معتقل ومخفي لدى المخابرات منذ قرابة الشهر. ولاحظت أن التهم الموجهة للمعني لا يمكن إثباتها. واقترحت عليهم الافراج عنه بدل الاستمرار في اعتقاله. لكنهم اصروا على تحويله لجهاز الشرطة التابع لجبهة البوليساريو".


وأضاف أنه "في المساء أحضرته سيارة تابعة للمخابرات الجزائرية إلينا واستدعيته في مكتبي و سلمت له تقرير الاتهام ضده الموقع من رئاسة البوليساريو. و اخبرته اني امرت ان ابقيه عندنا و انه لا شأن لنا بقضيته. و فعلا بعد شهرين طلبوا منا الافراج عنه بعد تسوية تمت بين شيوخ القبيلة و رئاسة البوليساريو".


يذكر أن نزاع الصحراء، هو نزاع مفتعل مفروض على المغرب من قبل الجزائر. 


وتطالب (البوليساريو)، وهي حركة انفصالية تدعمها السلطة الجزائرية، بخلق دويلة وهمية في منطقة المغرب العربي.


ويعيق هذا الوضع كل جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل إلى حل لهذا النزاع يرتكز على حكم ذاتي موسع في إطار السيادة المغربية، ويساهم في تحقيق اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.

تعليقات الزوار ()

dmodal

جميع الحقوق محفوظة © الأيام24 2019

loading

To Top